شريان الحياة 5 تتأخر عن موعد انطلاقها بانتظار رد السلطات المصرية

إسرائيل تعتزم استخدام الكلاب في التصدي لسفن المساعدات لغزة


ذكر تقرير أن الجيش الإسرائيلي يعتزم استخدام الكلاب في التصدي لأسطول المساعدات المقبل إلى قطاع غزة، يأتي ذلك فيما تصر قافلة شريان الحياة 5 على مواصلة مشوارها لنقل المعونات إلى غزة، رغم أنها تأخرت عن الموعد الذي حددته إدارتها للانطلاق إلى غزة والذي كان مقررا أمس الجمعة

وقالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية في موقعها الالكتروني أن الجيش الإسرائيلي تعلم من تجربته مع أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى غزة. وأضافت أنه عندما يصعد جنود البحرية الإسرائيلية إلى الأسطول المقبل، في حالة إرساله، فإن الكلاب الهجومية من وحدة (عوكيتس) سوف تساعد الجنود في اقتحام السفن. وأضافت الصحيفة أن الكلاب سوف تصعد أولا إلى ظهر السفن لتمنع إلحاق الأذى بالجنود من جانب العناصر المتواجدة على متن السفن. وقال مصدر عسكري إنه بمجرد أن تضع كلبا هجوميا في منطقة من المفترض أن يصل إليها الجنود، فإنه سيؤمن المكان ويمنع أى شخص من الاقتراب. وتابع: يمكن وضع الكلاب بواسطة الرافعات (الونش) أو وسائل أخرى.. إنها سوف تكون أول من يصعد إلى ظهر السفن، ثم يتبعهم الجنود.

وبحسب المصدر، فالكلاب من وحدة (عوكيتس) مدربة لتفريق جنود العدو من خلال العض. وكلما قاوم العدو، كلما اشتد العض. وتابع المصدر ”الكلاب الهجومية قد أثبتت قدراتها في مناسبات كثيرة. وقال أنها قوية وقاسية ولكنها سلاح غيرمميت يمكن أن يؤدي بالتأكيد المهمة على ظهر السفن.

واستطرد نفس المصدر أنه تم إشراك الكلاب في الاستعدادات لاعتراض أسطول السفن التركي، ولكن كان هناك اعتقاد أنه لن تكون هناك مقاومة عنيفة من جانب الأشخاص على ظهر السفينة مرمرة ولذا لم يتم إرسالها إلى ظهر السفن.
وكانت قوات البحرية الإسرائيلية استولت بالقوة على السفن الستة التابعة لأسطول الحرية وهي في طريقها إلى شواطئ قطاع غزة عبر البحر الأبيض المتوسط ما أسفر عن استشهاد تسعة من النشطاء في الحادي والثلاثين من شهر ماي الماضي.
أما عن قافلة ”شريان الحياة 5” فقد تجاوزت الموعد الافتراضي الذي وضعته إدارتها للانطلاق باتجاه قطاع غزة والذي كان مقررا أمس الجمعة، وسط توقعات بأن تحصل خلال 48 ساعة على رد السلطات المصرية على قوائم بأسماء المشاركين والمواد التي تحملها القافلة والتي أرسلتها إلى السفارة المصرية في دمشق.

وأمضت قيادات الوفود المشاركة في القافلة ومن بينها الوفد الأردني الذي يرأس دول المشرق العربي ليلة الخميس بإعداد القوائم، بانتظار ملاحظات السلطات المصرية عليها. وتضم القافلة 380 متضامنا من 27 دولة 144 وسيارة تنقل مساعدات انسانية بقيمة ثلاثة ملايين دولار، فيما يبلغ عدد المشاركين في وفد دول المشرق 131 مشاركا 53 و مركبة.
وتنتظر إدارة القافلة الحصول على الموافقة المصرية للمباشرة بإجراء اتصالاتها لحجز باخرة أو باخرتين لنقل الركاب والحافلات المحملة بالمساعدات التي تم ترتيبها وفرزها استعدادا لتلبية الشروط المصرية. وحصلت إدارة القافلة على عروض من شركات نقل بحرية من إيرلندا وإيطاليا وسوريا، بانتظار الحصول على الموافقة المصرية للرد عليها، لتجنب دفع تعويضات في حال عدم الحصول على الموافقة أو تأخرها.

مسعودة. ط / الوكالات

التعليقات (0 تعليقات سابقة) :

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك


رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة: