الأركان الروسية: قاذفة أمريكية قتلت 20 مدنيا في إدلب

أستانا تعلن جاهزيتها لاستضافة المفاوضات السورية

أعلنت وزارة خارجية كازاخستان عن انتهاء التحضيرات لاستضافة المفاوضات السورية التي ترعاها كل من روسيا وتركيا وإيران والأمم المتحدة. 

وقال مختار تليوبردي النائب الأول لوزير خارجية كازاخستان، يوم أمس، لوكالة ”إنترفاكس- كازاخستان”: ”بلادنا ترحب باستضافة المفاوضات ونحن مستعدون لتقديم الحلبة اللازمة لذلك، فيما تعتمد العملية التفاوضية بحد ذاتها والقضايا التي سيتم بحثها على المشاركين في هذه المفاوضات، وصرنا جاهزين من جهتنا لاستقبال المتفاوضين”. 

ومن المنتظر أن تنطلق مفاوضات الأطراف السورية في أستانا عاصمة كازاخستان في الـ23 من يناير الجاري برعاية موسكو وأنقرة وطهران وبحضور المبعوث الأممي للتسوية السورية ستيفان دي مستورا.

وفي شأن متصل، قال رئيس هيئة الأركان الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف إن قاذفة أمريكية من طراز ”بي - 52” استهدفت في 3 يناير الحالي محافظة إدلب السورية، دون إبلاغ الجانب الروسي، ما أسفر عن مقتل 20 مدنيا. 

ونقل موقع سبوتنيك تصريحات غيراسيموف بشأن الدور السلبي الذي لعبه التحالف الذي تقوده  الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا. وكان الطيران الأمريكي شن نهاية سبتمبر الماضي غارة في منطقة ديرالزور ضد القوات الحكومية، ما أدى إلى انتقال داعش إلى الهجوم. وأضاف غيراسيموف ”المثال الأخير على ذلك ضربة شنتها قاذفة ”بي-52” الأمريكية يوم 3 يناير من دون إبلاغ الجانب الروسي على بلدة سرمدا في محافظة إدلب، التي يعمل بها نظام وقف العمليات القتالية، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 مدنيا”.

وعلى صعيد متصل، أكد رئيس هيئة الأركان الروسية تحرير 12.36 ألف كيلومتر مربع منذ بداية العملية الروسية في سوريا و 499 بلدة، كما قام الطيران الروسي بـ 19 ألف طلعة وشن 71 ألف ضربة جوية ضد الإرهابيين.

وأشار غيراسيموف إلى أن القوات الروسية أيضا تمكنت من تدمير 200 موقع من البنى التحتية لـ”داعش” و174 مصنعا لتكرير النفط، ما أدى لوقف إمدادات المقاتلين وحرمانهم من مصادر الدخل.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار