تزامنا وانطلاق مناورات ”فرخ النسر” البحرية بين واشنطن وسيول

الزعيم كيم جونغ-أون يشرف على تشغيل محرك صاروخ يعمل بكفاءة عالية

أفادت وكالة الأبناء الكورية الشمالية بأن الزعيم كيم جونغ-أون أشرف بنفسه يوم أمس على تجربة تشغيل محرك صاروخ جديد يعمل بكفاءة عالية.

وأوضحت الوكالة أن كيم جونغ أون ”أشرف بنفسه على تجربة تشغيل محرك جديد ذي كفاءة عالية تم تطويره حديثا على سطح الأرض في معهد العلوم الدفاعي. وقال الزعيم الكوري الشمالي ”إن التجربة لها مغزى تاريخي لولادة صناعة الصاروخ الذاتي الدفع بعد أن اعتمدت الدولة على تقنيات دول أخرى”.

مضيفا ”أن العالم سيشهد قريبا ما مغزى هذا الإنجاز العظيم اليوم، ومع تطوير المحرك ذي الكفاءة العالية، تم ترسيخ أسس علمية يمكن الدولة التنافس مع العالم في مجال التطوير الفضائي على وجه الخصوص القدرة على نقل الأقمار الصناعية إلى الفضاء”. وأكدت الوكالة أن خبراء تمكنوا من تطوير وصناعة المحرك الجديد اعتمادا على إمكاناتهم ونجحوا في تجربتهم الأولى، ما يعتبر إنجازا كبيرا في تاريخ صناعات الدفاع في البلاد، على حد تعبير الوكالة. وقالت وسائل الإعلام الكورية الشمالية، إن التجربة هذه هدفت إلى التأكد من مؤشرات تقنية المحرك ذي الكفاءات العالية مثل مواصفات القوة الدافعة لغرفة الاشتعال ومضخة التوربين ونظام التحكم، وتم تحقيق الأرقام المستهدفة من التجربة.

وفي غضون ذلك شرعت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، أمس الأحد، في مناورات بحرية على نطاق واسع مع حاملة الطائرات ”كارل فينشن” كجزء من تدريبات الردع المشتركة السنوية وفقا لما أعلنه الجيش. ونقلت وكالة ”يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء يوم أمس عن البحرية الكورية الجنوبية قولها، إنه في إطار تدريبات ”فرخ النسر”، ستكون هناك تدريبات بحرية مشتركة تبدأ اليوم الأحد حتى السبت المقبل للتحضير لأي استفزازات محتملة من الشمال في المياه حول شبه الجزيرة الكورية. وبجانب كارل فينشن، فإن المدمرة ”سيويه ريو سيونج - ريونج” فضلا عن 60 سفينة وغواصة من البلدين ستشارك في المناورات. 

وكانت حاملة الطائرات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية قد وصلت ميناء بوسان في كوريا الجنوبية الأربعاء الماضي للمشاركة في تدريبات ”فرخ النسر” الثنائية الجارية التي تستمر حتى نهاية الشهر المقبل. وجاءت تجربة بيونغ يانغ الأخيرة في الوقت الذي قام فيه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيرليسون بزيارة إلى كوريا الجنوبية واليابان والصين لإرسال رسالة تحذير قوية إلى كوريا الشمالية، بعد إظهار بيونغ يانغ عزمها على مواصلة نشاطها لتطوير تقنيات جوهرية مستخدمة للصواريخ طويلة المدى وأقمار صناعية لوضعها على المدار.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار