متفرقات

الكويت: اعتقال 12 مداناً في قضية تجسس لصالح إيران

قالت وزارة الداخلية الكويتية، أمس، إن السلطات اعتقلت 12 شخصاً أدينوا غيابياً بالتجسس لصالح إيران وجماعة حزب الله اللبنانية. ووجهت الكويت اتهامات إلى 25 كويتياً، وإيراني بعد العثور على أسلحة ومتفجرات في مداهمة استهدفت ما يسمى ”بخلية العبدلي” في 2015 وهو ما تسبب في تصعيد توترات طائفية، وقال ممثلو الادعاء في الكويت إن المتهمين كانوا ينوون تنفيذ أعمال عدائية ضد البلد. وصدر حكم بإعدام متهم واحد بينما صدرت أحكام بالسجن على الباقين، وفي جوان ألغت أعلى محكمة في البلاد حكم الإعدام في القضية وخففت أحكام السجن الصادرة على البعض، فيما زادت من فترات أحكام أخرى، وصدرت الأحكام غيابياً بحق 14 متهماً على الأقل من بينهم الإيراني، ونفت إيران أي دور لها في القضية.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية نقلاً عن بيان الوزارة ”أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن الجهات الأمنية المختصة تمكنت من إلقاء القبض في أماكن متفرقة من البلاد على 12 شخصاً من المحكومين المتوارين عن الأنظار فيما يسمى ”خلية العبدلي”، وأضاف البيان أن السلطات ما زالت تبحث عن اثنين من المدانين.

 

أربيل تتجاهل مطالب واشنطن وتثبت موعد استفتاء الاستقلال عن العراق

أفادت وكالة ”رويترز”، أمس، بأن سلطات إقليم كردستان العراق لا تزال تخطط لإجراء استفتاء على استقلال الإقليم في الموعد المعلن سابقا، أي 25 سبتمبر المقبل.ونقلت الوكالة عن هوشيار زيباري، وزير الخارجية العراقي السابق والقيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، أن الاستفتاء سينظم في الموعد المعلن سابقا دون أي تغيير.من جانبها، حاولت واشنطن إقناع أربيل بتأجيل الاستفتاء، إذ أكد بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستنان أن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون طالب رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني، في اتصال هاتفي يوم الجمعة، بإرجاء موعده. وأضاف البيان أن بارزاني رد على مطالب رئيس الدبلوماسية الأمريكية بالتساؤل بشأن ماهية البدائل والضمانات من أجل تقرير سكان الإقليم مستقبلهم ومصيرهم في حال إرجاء تاريخ الاستفتاء.

من جانبه، رحب تيلرسون بقرار أربيل إرسال وفد إلى بغداد بغية حل المسائل الخلافية القائمة بين الطرفين عبر الحوار، وذلك في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر السياسي داخل العراق أكثر فأكثر مع اقتراب موعد الاستفتاء، وسط مخاوف من تداعياته المتوقعة على الحرب ضد تنظيم ”داعش” في البلاد.

 

فنزويلا تصف التهديد العسكري الذي أطلقه ترامب ضدها بأنه ”جنون”

وصف وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو، أول أمس، التهديد العسكري الذي أطلقه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد فنزويلا بأنه ”جنون”. وقال الجنرال بادرينو للتلفزيون الحكومي تعليقا على كلام ترامب ”إنه جنون، هذا تطرف شديد”.وكان ترامب أعلن يوم الجمعة، أنه يدرس خيارات للردّ على الأزمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا تشمل تدخل الجيش الأمريكي، وأوضح ترامب للصحافيين في نيوجرزي ”لدينا خيارات كثيرة لفنزويلا، بما في ذلك خيار عسكري محتمل إذا لزم الأمر”. وتابع ”لدينا قوات في كل أنحاء العالم وفي اماكن بعيدة جدا، فنزويلا ليست بعيدة جدا والناس يعانون ويموتون”، وأردف ”الخيار العسكري هو بالتأكيد طريق يمكن أن نسلكه”. وأتى موقف واشنطن غداة انتخابات الجمعية التأسيسية المثيرة للجدل التي دفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو باتجاه اجرائها رغم رفض المعارضة لها.

وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في تصريحات سابقة، إنه يريد إجراء ”محادثة” مع ترامب عبر الهاتف أو وجها لوجه في نيويورك حيث تنعقد في سبتمبر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيتحدث إلى نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو ما إن تتم استعادة الديمقراطية في فنزويلا.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار