الإطاحة بشبكة استخباراتية عناصرها سعوديون وأجانب

السعودية تحبط مخططا لتنظيم داعش كان يستهدف مقرين لوزارة الدفاع

أعلنت رئاسة أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، ليل الاثنين، في بيان عن عملية أمنية كُلّلت بـ”إحباط مخطط لما يُعرف بتنظيم الدولة الإرهابي (داعش)، كان يستهدف وزارة الدفاع السعودية، موضحة أنها ألقت القبض على شبكة استخباراتية عناصرها سعوديون وأجانب يعملون  لصالح جهات أجنبية ضد أمن المملكة ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسلمها الاجتماعي، بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية، مؤكداً أنه ”تم بفضل الله تحييد خطرهم والقبض عليهم بشكل متزامن، ويجرى التحقيق معهم للوقوف على كامل الحقائق عن أنشطتهم والمرتبطين معهم فى ذلك، وسوف يعلن ما يستجد بهذا الصدد في حينه”.

وقال مصدر في رئاسة أمن الدولة بالسعودية، إن نتائج العملية الأمنية أسفرت عن القبض على الانتحاريين المُكلفين بتنفيذها، وهما كل من (أحمد ياسر الكلدي، وعمار على محمد)،  قبل بلوغهما المقر المستهدف، وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن، واتضح من التحقيقات الأولية بأنهما من الجنسية اليمنية واسماهما يختلفان عما هو مدون بإثباتات الهوية التي ضبطت بحوزتهما، كما أٌلقى القبض فى الوقت ذاته على شخصين سعودي الجنسية، ويجرى التثبت من علاقتهما بالانتحاريين. وأُفيد أنه تم ضبط حزامين ناسفين (يزن كل واحد منهما (7) سبعة كيلوغرامات)، إضافة إلى تسع قنابل يدوية محلية الصنع، وأسلحة نارية وبيضاء، وأنه ضُبطت استراحة في حي الرمال بمدينة الرياض؛ اتُّخِذت وكرًا للانتحاريين، والتدرُّب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة، وعلى كيفية استخدامها. ولا تزال التحقيقات مستمرة في هذه القضية والموقوفين على ذمتها؛ للإحاطة بالتفاصيل كافة لهذا المخطط الإرهابي، وسوف يُعلَن ما يُستجد في حينه.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار