يشتبه تورطها في أحداث السكر والزيت 2011

شركة ”ماسونية” تنشط بالعاصمة تجنّد شبابا بمئات الملايين لأغراض مشبوهة


نشاطها محظور في الولايات المتحدة، تعمل في الجزائر منذ 2010 وعدد منخرطيها 6 آلاف

كشفت التحقيقات الأمنية، عن وجود شركة تجارية وهمية تنشط في باب الزوار دون رخصة أو سجل تجاري، تستقطب الشباب البطال والنساء لأغراض مشبوهة، تتعلق بزرع الفتن والقلاقل، تبييض الأموال، بيع منتجات تحمل شعارات دينية.

فتحت مصادر أمنية رفيعة المستوى ملف التدخل الأجنبي في الجزائر ومحاولة ضرب استقرارها في إطار ما يعرف ”بالربيع العربي” على مصراعيه، مع الكشف عن نشاط شركة ماسونية ذات تنظيم هرمي مقرها الرئيسي بالعاصمة الماليزية ”كوالالمبور”، وأغلب الدول التي توجد بها فروع هزتها ضربات اقتصادية قوية وعرفت فوضى عارمة، كما هو الحال مع ليبيا وسوريا، قبل أن تحط الرحال بالجزائر العاصمة سنة 2010، عام قبل اندلاع أحداث السكر والزيت، التي كادت أن تأخذ منعرجا آخر لولا تحكم السلطات في الوضع، خاصة وأن ثورة البوعزيزي في الشقيقة     تونس التي اندلعت أواخر 2010 كانت في أوجها.

وحسب المعلومات التي تتوفر عليها مصالح الأمن بعد تحقيقات معمقة، فإن الأمر يتعلق بشركة أجنبية وهمية تسمى ”كي. نيت” مقرها في باب الزوار بالجزائر العاصمة، وتنشط بالجزائر منذ سنة 2010 دون رخصة ولا سجل تجاري وتعتمد على بيع بعض المنتجات كالساعات والحلي ومواد الزينة، التي تحمل شعارات دينية خاصة تعكس المعتقدات الدينية لهذه الجهات، وشعارها ”الأخوة والتضامن والطاعة العمياء للقائد”، ويقوم نشاط هذه الشركة أساسا عبر الشبكة العنكبوتية، رغم أن هذا الأسلوب ممنوع في كل دول العالم قانونا بسبب عدم دفع الضرائب، وارتباطه بمعتقدات وطقوس غريبة، والأخطر أنها تعمل على تحويل الأموال إلى الخارج، ووفق التحقيقات فإن المواد التي يتم الترويج لها عبارة عن سلاسل وخواتم، ومواد تجميلية تحمل شعارات دينية وعبارات تاريخية غريبة عن مجتمعنا ومعتقداتنا، ذات الصلة بالجماعات الماسونية وأضافت مصادرنا الأمنية التي وجدت صعوبة كبيرة في الإحاطة بملف القضية نظرا لتشعبه والسرية التامة التي تعمل بها المؤسسة، أن الشركة تقوم بتجنيد الشباب والنساء، خاصة من الأميين والبطالين، حيث يقوم كل مشترك بالحصول على مبالغ مالية ضخمة تدفعها الشركة مباشرة في حسابه الشخصي، ويتوقف المبلغ على عدد الأشخاص الذين يتم إغرائهم، وترتفع المداخيل كلما ارتفع عدد الأشخاص، وفي الغالب يبدأ الدفع مباشرة مع تجنيد 6 زبائن، ويتصاعد المبلغ تدريجيا، ليصل في العملية الواحدة إلى 200 مليون سنتيم، مشيرة إلى أنه يتم تجنيد الزبائن بطريقة احتيالية عقائدية، حيث تصور نشاطها في إطار علمي وتكنولوجي لكن الحقيقة أنها عقائدية تهدد المجتمع.

ونجحت هذه الشركة حسب مصادرنا الأمنية، في تجنيد 6 آلاف منخرط يشاركون في الملتقيات العلمية للتمويه عن نشاطهم الحقيقي وأوضحت أنه تم حظر نشاطها في عدة دول في العالم، كالولايات المتحدة الأمريكية، كندا، إيران، العربية السعودية، لخطورتها على المجتمع والدين والاقتصاد.

وتتوفر مصالح الأمن على معلومات حول نشاطاتها الاقتصادية وتتعلق بتبييض الأموال، تحويلها إلى الخارج، خلق أزمات اقتصادية، كما تشتبه مصالح الأمن في إمكانية ضلوعها في أحداث السكر والزيت التي عرفتها البلاد عام 2011، وأفادت مصادرنا أن أغلب قادتها من المشرق العربي، خاصة من لبنان، ومن الشخصيات المرموقة، وتعتمد على السرية التامة في عملها، ولا       تعلن عن اجتماعاتها إلا في   اللحظات الأخيرة.

وذكرت مصادرنا أنه تم تحويل الملف إلى السلطات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة، خاصة ثبوت أنه كان لها فروع في ليبيا ومصر وسوريا وتونس، وأنها من العوامل التي أوقدت الفتنة في تلك الدول، الأمر الذي دفع بالكثير من الدول إلى حظر نشاطها.

فاطمة الزهراء حمادي

 

التعليقات (11 تعليقات سابقة) :

عندليب الانشاد : الجزائر
كذب
sara : algerie
la moindre des choses un journaliste doit confirmer les informations avant publié
imen : algeria
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قتلتوني بالضحك
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ هههههههههههههههههه :v
aissa : algerie
bon deja Qnet cest une tres grande companie dans le monde moi je travaille avec QNET . Qnet a changer la vie de boucoup de gens eton moi ociii avec Qnet je ss entrin de realiser mes reves et de touchez mes objectif un apres lautre et Qnet et officiel en algerie agree par leta algerien et tt ya pa probleme avec une . Q net a fait des truk pour nous le peuple algerien que mm leta nou a pa faiiiiiiii
عابد : الجزائر
هذا ثمن الانفتاح الغير محسوب العواقب ، والسؤال الذي يجب ان يٌطرح هو: كم من مؤسسة من هذا الشكل اقتحمت بلادنا؟ هل تعلم بها مصالح الأمن المختصة ام لا؟ ربي يستر لبلاد .
عبدالرزاق : باتنة
واين هي السلطة لتقوم بطرد هذه الشركة ام ان المسؤولين في السلطة منخرطون فيها ولهذا فتحوا لها المجال ان تفعل ماتريد ولولا وجود مسؤولين نافذين في السلطة اعضاء في هذه الشركة لتم حلها وطردها من الجزائر لك الله يابلد الشهداء في مسيري هذا الوطن
سوري من أصل جزائري
خسيء من يدعي أن الأمير عبد القادر كان ماسونيا
hassenbendala : holland
que aimee pas lagerie il a pasle droit de parleea cause de payeil rest aux sechelle
massinisa : seychelles
vous parler toujour la langue de bois comme lancien temps je pense que vous etes un journaliste de FLN et pouvoir lalgerie faut un changement radical il faut eliminer toutes les membres comme vous et les les corompu regard le mali meme ilya la guerre ilya un election democratique ......prenner un lecon dun pay comme le pauvre mali le dernier pay de monde il ils ont deja aussi le G3 depuis 2005.un merde de suget et un pauvre journaliste hahahahaha
يا فاطمة ربما هذه الشركة الماسونية هي من أتباع الأمير عبد القادر أحد أقطاب الماسونية في العالم
اعطوني رقمها والا عنوانها بالضبط الواحد كشما ادبر شويا دراهم قتلتني البطالة وهلكتني الخدمة العسكرية 200 مليون مجند ليهم العايلة كاملة ماشي غير انا برك
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك


رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة: