تبون مطالب بالتدخل للنظر في تعديل المرسوم التنفيذي الخاص بالأسعار

تجار السميد يستنزفون حوالي مليار دولار من أموال الدعم الحكومية

فتح رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف النار في وجه المطاحن التي ترفع سعر السميد بزيادة قدرها 50 بالمائة عن سعر شرائه من الديوان الوطني للحبوب، مطالبا وزارة تبون بالتدخل لإحداث تعديلات في الثغرات القانونية التي تفتح باب التلاعبات على مصرعيه، ما يستنزف حوالي مليار دولار من أموال الدعم الحكومية.

على خلفية الارتفاع غير المسبوق لأسعار السميد بداية من السنة الجارية، حيث عرفت ارتفاع تراوح بين 10 و20 بالمائة في بعض العلامات الخاصة الواسعة الاستهلاك، رغم خلو قانون المالية من أي مساس للمواد المدعمة وإعفائها من أي ضريبة، راسل لخضر بن خالف النائب عن جبهة العدالة والتنمية سؤال كتابي لوزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون، مطالبا إياه بالتدخل لإحداث تعديلات على المرسوم التنفيذي رقم 07-402 المؤرخ في 25 ديسمبر سنة 2007، والذي أكد احتواءه على خلل كبير وثغرة قانونية لا تخدم مصالح المستهلكين كونه ذكر السميد المعبأ في أكياس قنطار و25 كيلوغرام فقط، مما يجعل المادة الموضبة في أكياس ذات وزن آخر غير خاضعة لرقابة التسعيرة، عكس ما كان عليه المرسوم الخاص بالزيت والسكر.

متسائلا في السياق ذاته عن تهاون السلطات مع المطاحن التي تقوم باقتناء السميد بنصف سعره الحقيقي وتحتسب توضيبه بزيادة قدرها 50 بالمائة من سعر البيع المذكور في المرسوم، منوها أن المرسوم المذكور والذي دخل حيز التنفيذ بداية جانفي 2008، جاء للقضاء على أي مضاربة أو تلاعب بالأسعار في مادة كثيرة الاستهلاك، إلا أن عدم تحديد قيمة التوضيب حسب كل وزن، جعل من المادة المدعمة بما يقارب المليار دولار تذهب الى غير أهلها.

وطالب بن خلاف في سياق متصل بالتدخل الشخصي لعبد المجيد تبون للنظر في أسباب عزوف مصالح وزارة التجارة عن تعديل هذا المرسوم منذ 10 سنوات لتحديد قيمة التوضيب لكل من أوزان (1 كلغ، 2 كلغ، 5 كلغ و10 كلغ) والذي لا يتعدى الدنانير المعدودات في أقصى الحالات.

 

 

التعليقات

(3 )

1 | منير | الجزائر 2017/02/16
بلد الجشع و الله و الغش و الخدع و المسؤولين لاهين في التبنيس و شراء الفيلات و المساكن الفاخرة في ماماهم باريس بأموال الشعب المسكين الذي وقع بين تجار و مستوردة لا يخافون الله و مسؤولين سراق و لصوص ولهم كل السلطة و القوة .....لكن هيهات هيهات ماهي إلا الحياة الدنيا متاع قليل أين قارون و فرعون وأمان و التمرد وكسرى و..........أيها المسؤولين اللصوص و أيها التجار و المستوردون النصابون العشاشون ليس لكم شرف و قيمة و لا رجولة وسيأتي يومك الذي توعدون. ....الحمد لله لأني مواطن عادي لم أسرق و لم أغس و أنصب على الشعب الجزائري برمته الحمد لله الحمد لله و الله نحن الشعب نعيش أحسن منكم يا معشر اللصوص
0

2017/02/16
شكرا لجريدة الفجر
رجعونا سي عبد المجيد تبون،
سي عبد المجيد نسيتنا واسمحت فينا كل وقتكم راه في التجارة،
عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــدل 2 وهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــران
شكرا
0

2017/02/16
هؤلاء الفجار ولا اقول التجار يملكون الحصانة مثلكم
0

المزيد من الأخبار