الحكومة تقطع الطريق أمام أنصار ”الماك” تحسبا لأي ”تخلاط”

منطقة القبائل تتجه لتقليص حجم الاحتفاليات المخلدة للربيع الأمازيغي

نقلت مصادر مطلعة أن واليي بجاية وتيزي وزو أمرا رؤساء دوائر المنطقة بالتقليل من مظاهر احتفالية الربيع الأمازيغي المصادف لتاريخ 20 أفريل، وذلك في إطار استراتيجية تهدف إلى ضمان استقرار منطقة القبائل، تحسبا للحملة الانتخابية للتشريعيات التي ستنطلق يوم 9 أفريل القادم. 

 

هذا القرار الصادر عن واليي المنطقة الأكثر حرارة في الجزائر هدفه قطع الطريق أمام دعاة انفصال منطقة القبائل الذين يسعون لاستغلال هذه المناسبة للترويج لأطروحات اجنبية تدعمها لزعزعة استقرار الجزائر.

وقالت نفس المصادر إن واليي ببجاية وتيزي وزور راسلا رؤساء الدوائر بتاريخ 13 مارس الفارط يدعوانهم من خلالها إلى التقليل من مظاهر الاحتفال بالربيع الأمازيغي احتفالا بتاريخ 20 أفريل 1980 والاكتفاء بالقاء محاضرات تاريخية وثقافية تتطرق إلى هذه الأحداث.

وجاءت هذه التعليمات حسب نفس المصادر في إطار مساعي الدولة في الحفاظ على الهدوء خاصة بمنطقة القبائل، تحضيرا للحملة الانتخابية لتشريعيات 4 ماي الجاري، خاصة وأن مثل هذه الاحتفاليات التي تجرى بمنطقة القبائل في الكثير من الأحيان تخرج عن إطارها، إثر تسلل أنصار تنظيم حركة الانفصال ”الماك” بمنطقة القبائل التي يتزعمها فرحات مهني، التنظيم الذي يستغل مثل هذه المناسبات للترويج لمطالب أجندات خارجية تدعمه.

وتتزامن هذه التعليمات في وقت يحضر فيه أنصار ”الماك” لتنظيم احتفال الربيع الأمازيغي بمحاولات نشر الفوضى والقطيعة بين سكان منطقة القبائل والسلطة، وهي الدعوات التي لن تجد أي صدى بدليل ارتفاع قوائم ترشيحات الانتخابات التشريعية في ولايات بجاية تيزي وزو والبويرة سواء قوائم الأحزاب التقليدية أو الأحزاب الجديدة وما يعرف أيضا بأحزاب المنطقة والأحرار.

 

 

التعليقات

(4 )


2017/03/20
vive lalgerie unit contre les ennemi
0

2017/03/20
Tiens "deux psi " en position 69
0

2017/03/20
Vive l autonomie de la Kabylie
0
طارق
2017/03/20
سنحتفل بهذه الذكرى رغم انف الاعداء.
0

المزيد من الأخبار