أكدوا أن الرخص الاستثنائية الجديدة ”غير قانونية”

نظار الثانويات يهددون باستعمال التلميذ كورقة ضغط على الوزارة

 l احتجاج الثلاثاء المقبل ومقاطعة تأطير امتحان شهادة ”الباك”

قررت التنسيقية الوطنية لنظار الثانويات المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لعمال التربية، مقاطعة تأطير الامتحانات الرسمية بما فيها شهادة البكالوريا 2017، احتجاجا على قرار وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط الخاص باستصدار رخص استثنائية جديدة لفائدة الأساتذة الرئيسيين في التعليم الثانوي مع أقدمية عامة 7 سنوات، كما أعلنت عن تنظيم وقفات احتجاجية جهوية يوم الثلاثاء القادم أمام مقر الولايات.

واعتبر المنسق الوطني لنظار الثانويات بولمعاش فيهم، خلال زيارته لجريدة ”الفجر” أمس، أن الإجراءات التي قامت بها وزيرة التربية بن غبريط بخصوص الرخص الاستثنائية ”غير قانونية وغير عادلة”، كون أن المادة 140 مكرر 13 في القانون تنص على ”أنه من يترقى إلى منصب مدير ثانوية هو الناظر وفقط”، مضيفا إلى أن الوزيرة لم تعتمد على مبدأ المساواة بين النظار والأساتذة، كونها فتحت المجال أمام الأساتذة الرئيسيين ليكونوا مدراء بالثانويات بعد إثباتهم لأقدمية 7 سنوات، في حين أن النظار لديهم خبرة لأكثر من 30 سنة لاجتياز المسابقة، حيث أكد محدثنا ”أن الوزيرة بن غبريط اعتمدت على تقارير مغلوطة لإجراء هذه الرخص الاستثنائية لفائدة الأساتذة الرئيسيين في التعليم الثانوي مع أقدمية عامة 7 سنوات وفتح مناصب مدراء بالثانويات، معتبرا أنه ”إجحاف في حق هؤلاء النظار، كما أنه ضرب لاستقرار المدرسة الجزائرية”.

كما أشار المتحدث إلى أن نسبة نجاح النظار ستكون ضئيلة، كون أن الوزارة ستمنح فرص النجاح للأساتذة مقارنة بالنظار، لأنها لا تجد بديل يعوض منصب النظار، حيث قرر النظار مقاطعة هذه المسابقة، كونها تتنافى مع القانون”. وطالب بولمعاش فيهم من المسؤولة الأولى عن قطاع التربية بن غبريط بضرورة التعجيل في معالجة كل الاختلالات في القانون الخاص لموظفي قطاع التربية 08-315 المعدل والمتمم له 12-240 التي تمس سلك نظار الثانويات المتضرر في إطار لجنة الوزارية المشتركة، وهذا بتصنيف النظار في الصنف 16 وبأثر رجعي من تاريخ 3 جوان 2012، إضافة إلى إدراج سلك النظار مع موظفي الإدارة بدل موظفي التربية، وترقية النظار إلى رتبة مدير ثانوية عن طريق التأهيل حسب ما جاء في المرسوم التنفيذي 90-49 الذي يسمح بالترقية إلى مدير ثانوية بالتأهيل بعد إثبات خبرة ثلاث سنوات”.

حيث هدد النظار وعلى لسان منسقها الوطني بمقاطعة تأطير كل الامتحانات الرسمية بما فيها شهادة بكالوريا 2017 وأعمال نهاية السنة، في حال تعنت مصالح بن غبريط في تسوية مطالبهم، كما أكد ”أنه قد يصعد من لجهة الاحتجاج من خلال شن إضراب وطني مع الدخول المدرسي المقبل واستعمال التلميذ كورقة للضغط على الوزيرة بن غبريط. وأكد بولمعاش فيهم أن اللقاء الذي سيجمع التنسيقية الوطنية للنظار، وكذا تنسيقية المساعدين التربويين، إضافة إلى تنسيقية مستشاري التربية، وتنسيقية موظفي المصالح الاقتتصادية اليوم، جاء من أجل تشكل تكتل تنسيقي داخل لواء الوطني     لعمال التربية ”أسنتيو”، للعمل على توحيد طريقة الاحتجاج للضغط على الوزارة وإجبارها بإعادة النظر في مطالبهم وإعادة إنصاف الطاقم الإدري، كما ”شدد على تمسك النظار بكل الحقوق المكتسبة في المرسوم التنفيذي 49/90 والإصرار على مواصلة المشوار بكل ما أوتوا من قوة من أجل تحقيق كل المطالب المرفوعة في البيانات السابقة”.

 

التعليقات

(2 )

1 | عبد القادر | سيدي بلعباس 2017/06/20
لا اجد حرجا فيما هو واقع من تشتت وعدم إدراك الذات لرجلات التربية .ذلك ان القوة الاستعمارية فرنسا أنذاك استطاعت أن تجثو على صدر هذه الامة أكثر من قرن ونيف . فالاستراتيجية نفسها تمارس اليوم كما مورست بالامس على فئات هذا الشعب المغلوب على أمره
" حسبنا الله هو نعم الوكيل".
0
2 | المرشد | الجزائر 2017/05/20
النظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار لامجل لهم من الاعــــــــــــــــراب ويستحسن الغاء الرتبة والبقاء على منصب مستشار تربوي فقط لانه انفع بكثير من الناظر الذي يعتبر حلقة من حلقات البيروقراطية .
0

المزيد من الأخبار