الاحتجاج سيبدأ من الاثنين وإلى غاية نهاية الشهر

شلل عبر بلديات الوطن لـمدة 10 أيام

 l تنديدا بمنع العمال من الترشح خلال المحليات القادمة

قرر عمال البلديات الدخول في إضراب وطني وشلّ الإدارة المحلية لمدة عشرة أيام، لمطالبة وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي بضرورة التكفل بلائحة المطالب المطروحة لدى مصالحه، المهنية منها والاجتماعية.

أكدت الفيدرالية الوطنية لعمال البلديات المنضوية تحت لواء نقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية ”سناباب” حسب بيان لها تحوز ”الفجر” نسخة منه أمس، أن قرار الدخول في إضراب ولمدة 10 أيام جاء عقب انعقادها للمجلس الوطني وبعد التقييم السلبي لوضعية هذه الفئة تجاه ملفاتهم، حيث استنكرت تجاهل مصالح الوزير بدوي لعريضة المطالب المرفوعة التي تتمثل أساسا ”في تطبيق المنح والتعويضات لأعوان الحالة المدنية، منحة الشباك والتعويض بأثر رجعي ابتداء من 1 جانفي 2008 حسب المادة 85 من المرسوم التنفيذي رقم 334/11 المؤرخ في 2011/9/20 مع إلغاء المادة 87 مكرر من قانون العمل.

كما طالب عمال البلديات من الوزير بضرورة التكفل بلائحة المطالب من خلال ”السماح لهذه الفئة بإعادة مراجعة قانون منع عمال البلديات من الترشح للانتخابات، خصوصا وأن الجزائر مقبلة على مرحلة الاستحقاقات المحلية 2017. ودعا عمال البلديات بضرورة مراجعة القانون العام للوظيف العمومي بالإضافة إلى مراجعة كل القوانين الخاصة بعمال وموظفي البلديات وتوحيدها، مع احترام الحقوق النقابية وحق الإضراب، وكذا ادماج كل المتعاقدين والمؤقتين في مناصبهم دون استثناء لاسيما عقود ما قبل التشغيل والشبكة الاجتماعية، مع ضمان الأجر لمدة 12 عشر شهرا.

كما دعا عمال البلديات من الوصاية بضرورة إعادة النظر في نظام المنح والتعويضات لعمال البلديات ورفضها المطلق لمشروع قانون العمل الجديد كونه غير مطابق لاتفاقيات منظمة العمل الدولية، مع الإبقاء على صيغة التقاعد دون شرط السن، إضافة إلى ضرورة إشراك النقابات المستقلة في اجتماعات الثلاثية.

وطالب البيان ذاته بضرورة إدماج موظفي عقود ما قبل التشغيل في مناصب عمل قارة، إضافة إلى إعادة النظر في المنح العائلية المطلوبة من طرف العمال لرفعها إلى 2000 دج، ورفع منحة المرأة المطلقة في البيت إلى 8000 دج دون شرط.

التعليقات

(1 )

1 | هيهي | بلد المجاعة الجزائر 2017/05/20
شكرا لكن لا حيات لمن تنادي
0

المزيد من الأخبار