استبعد إجراء الرئيس لتغيير حكومي، جمال ولد عباس يؤكد:

”ما وقع لتبون زوبعة في فنجان والرئيس هو ”المعلم” في الجزائر”

 l منع المترشحين من الحديث عن العهدة الـ5 في الحملة 

 l ”ما يجمعني بأحمد أويحيى هو رئيس الجمهورية الذي أعرفه قبله”

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، أن ما وقع للوزير الأول عبد المجيد تبون، في الفترة الأخيرة هو مجرد ”زوبعة في فنجان”، موضحا أن ”صاحب القرار في الجزائر هو رئيس الجمهورية الذي نعته بـ ”المعلم”، مستشهدا بتطبيق قراراته على الميدان. وأشار ولد عباس إلى تحرير الحاويات بالميناء، كما قال إنه منع منعا باتا المناضلين من الحديث عن ”العهدة الخامسة لرئيس الجمهورية” خلال الحملة الانتخابية للمحليات، مضيفا أن ما يجمعه بأحمد أويحيى هو ”رئيس الجمهورية”.

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، في رده على أسئلة الصحافة أمس، حول ”اهتزاز الثقة التي كان يضعها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الوزير الأول عبد المجيد تبون، وإمكانية إجراء تغيير حكومي، وصحة الرسالة المنسوبة للرئيس والمتعلقة برفع التضييق على المستثمرين”، بالقول إن ”ما وقع هو زوبعة في فنجان، وإن الحاكم الرئيسي في البلاد هو رئيس الجمهورية، وليس أي شخص آخر”، مستشهدا بالإفراج عن الحاويات التي كانت محتجزة بالميناء.

وواصل ولد عباس خلال لقاء بالصحافة أمس، بفندق الأروية الذهبية، بمناسبة اجتماع خاص بأمناء المحافظات، بأنه على ”رغم ما يقال هنا وهناك، الرئيس هو من يعطي الأوامر في الوقت الراهن”، وأقسم بأغلظ الأيمان أن ”بوتفليقة هو من يقرر”، وهذا بعد نسب الرسالة الموجه للوزير الأول عبد المجيد تبون إلى مدير ديوان رئيس الجمهورية، أحمد أويحيى، وليس للرئيس، وكرر ذكر القرارات الخاصة بالواردات وقال ”نحن في نظام يمنح صلاحيات واسعة للرئيس وليس من الضروري نشر القرارات في الصحف، الأهم هو تطبيق القرارات على الميدان”.

واستبعد في معرض حديثه أن يجري الرئيس بوتفليقة، أي تغيير حكومي في الوقت الراهن، وأن ما وقع في الفترة الأخيرة هو ”زوبعة في فنجان”.

وفيما يتعلق بعلاقة الأفالان والوزير الأول، الذي ينحدر من الحزب، على خلفية الحملة الأخيرة التي أطلقها والخاصة بفصل رجال المال عن السياسة، قال ”لا تعليق لي بعد ما قاله الرئيس. نحن في الحزب لا نناقش أوامر رئيس الحزب الذي هو رئيس الجمهورية”، لكنه ”يحترم الوزير الأول من منطلق أن رئيس الجمهورية هو من عينه على رأس الوزارة الأولى ومنحه الثقة”، متجنبا الخوض في قرار فصل السياسة عن المال.

وحول وجود تقارب بين الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، ومدير ديوان رئيس الجمهورية أحمد أويحيى، استرجع الرقم الأول في الأفالان، مسار علاقته بالرجل أيام عضويتهما باللجنة الانتقالية التي نصبت خلال العشرية السوداء، مؤكدا أن ما يجمعه بمدير ديوان رئاسة الجمهورية هو ”رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي يعرفه - الرئيس - قبله بسنوات عديدة”. وبخصوص التقرير البرلماني الفرنسي حول توجه الجزائر نحو تكريس عهدة خامسة لرئيس الجمهورية، أكد ولد عباس أنه من المبكر جدا الحديث عن الانتخابات الرئاسية، وقال إنه ”منع منعا باتا المناضلين في الحزب من التطرق للعهدة الخامسة وللانتخابات الرئاسية، والتركيز فقط في الوقت الراهن على الانتخابات المحلية وانشغالات المواطنين”. كما وعد بتجاوز الثغرات التي أدت إلى تراجع حصص الأفالان في التشريعيات واستدراكها في المحليات.

وفيما يتعلق بالأمور الداخلية للحزب، كشف ولد عباس عن تحديد موعد 5 سبتمبر القادم كآخر أجل لإيداع ملفات الترشح من أجل تسليم المحاضر التي تحرر في الجمعيات العامة للأمانة العامة للحزب للفصل فيها، مدد مهلة الترشح بالنسبة للمحافظين، بتقديم ترشيحاتهم أمس قبل مغادرة العاصمة. كما تعهد باستكمال عضوية المكتب السياسي واستخلاف 5 أعضاء الذين تم إبعادهم في أقرب الآجال.

التعليقات

(4 )

1 | Samia | France 2017/08/15
السلام عليكم،
عن أي رءيس تتكلمون ؟
لماذا تريدون استحمار الجزاءريين ؟
0
2 | الناقد | الجزائر 2017/08/14
إلى متى الكذب !
0
3 | ابن نوفمبر | الجزائر 2017/08/13
حتى أنت راك معلم ما أكثر الخبث والخيانة تجاه هذا الوطن وأنا اقول لك والله لو كانت لك ذرة من الوطنية ما تطاولت هذا التطاول على الجزائر والجزائريين من تكن أنت حتى تتكلم وكأنك من الكبار والله ما أنت الا من اراذل الناس وأقلهم شأنا من تكن أنت هل أنت من أمثال الاسود مصطفى بن بولعيد العربي بن مهيدي الحواس شعباني اعميروش العقيد لطفي زيغود يوسف بن طوبال بوصوف زقار مسعود بومدين وهلم جر هؤلاء زلزلزوا فرنسا واطاحوا بالحلف الاطلسي بالجزائر ولم يتكلموا ولم يقولوا ما تقوله ايها التافه ايها الصغير ايها الحقير ما أتفهك وما احقرك تتكلم وكأنك أنت الذي فجرت ثورة التحرير في الاوراس الاشم وربما أنك تخطط لتزوير التاريخ وتفول في يوم ما ان الثورة انفجرت بتلمسان لانكم جزء من نظام فاسد متعفن الرجال العظماء لاينحنون مثلك مقابل منصب تافه ولايسجدون ولا يركعون الا لله أنت صرت في الجزائر عبارة عن علماء البلاط السعودي والقرضاوي بقطر كل شيئ حلال يقوم به الحاكم أنت اصبحت مثلهم كل مرة فخامته فخامته هو المعلم وتارة لا يعلو صوت فوق صوت الرئيس وربما في القريب تقول لنا فخامته من سلالة الرسول الاعظم كفاك تمربيط كما نقول بالعامية وعش في حياتك رجلا ولو دقيقة وكفاك الذل والمهانة الله يلعن المنصب الذي يجعل الانسان عبدا مثلك وعبدا لغير الله استحي وأنت في الشيخوخة واخش الله كان من الواجب عليك ان تقوم بصلواتك الخمس وفعل الخير في اخر ايامك تقضيها في المساجد
0
4 | أحمد | البيض 2017/08/13
نحن نعلم انكم عملتكم كل جهدكم على اخلاء السلطة من اي رجل تشتم فيه امكانية التاهل للقيادة جنون العظمة من جهة و بطانة التاليه و ان كانت الضرورة للنظام تتطلب ذلك و اليوم تطلب منا السكوت لانك غير قارئ للتاريخ اعلم ان فشل المانيا عندما كان جوزيف جوبلز فعل ما فعل رغم سطوة الحكم ووصف حرية الراي بالترف و المؤامرة ضد النظام وصد باب الراي ولكن انهار النظام و علت الخرية وانظر الى الانظمة الاشتراكية السابقة و سقوط جدار برلين صاحت الحرية وتلاشى الاستبداد رغم ما تستر به من شعارات براقة اننا في الانحدار الدولة الفاشلة ولك ان تعربد و تاله رئيس حزبك ولكن ارادة الشعوب لا تقهر و ان سكنت و شكرا لك كما قال نزار بوسعك ان تشرب على قبر الشهيدة الحرية و الراي الحر
0

المزيد من الأخبار

المزيد من "الثقافة"

وزارة الثقافة تعلن عن إطلاق مسابقة ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية للمبدعين الشباب

وزارة الثقافة تعلن عن إطلاق مسابقة ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية للمبدعين الشباب

أعلنت وزارة الثقافة الجزائرية، أمس، عن إطلاق مسابقة لنيل ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للمبدعين الشباب، وهذا عبر بيان للوزارة. ودعت وزارة الثقافة