دعا الأفلانيين إلى رصّ الصفوف، ولد عباس:

”سيكون للحزب مرشح لرئاسيات 2019 ولسنا بحاجة لمناضلين جوالة”

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس في تجمع نشطه بقاعة المحاضرات بالحي الإداري صبيحة أمس الثلاثاء لكل المرشحين ومناضلي الحزب البالغ عددهم بالجزائر 700 ألف مناضل على ضرورة ترك الخلافات جانبا ورص الصفوف لمعركة يوم 23 نوفمبر 2017، مشيرا إلى أن القيادة تلقت أكثر من 60 ألف ملف للمرشحين وكلهم أكفاء لكن الاختيار كان على 30 ألف فقط، واعترف ولد عباس أن القيادة ربما تكون قد أخطأت في حق البعض لكن في الاستحقاقات القادمة ستنصف الجميع على حد تعبيره.

كما دعا ولد عباس كل المرشحين بجيجل التي وصفها بالولاية العزيزة على قلبه إلى التقرب من المواطنين والاستماع إلى انشغالاتهم وعدم إعطائهم عهودا خيالية أو وهمية.

وعن قضية هروب وتحول العديد من مناضلي الآفلان إلى الترشح في قوائم أخرى بعد إقصائهم من قوائم الحزب، قال ولد عباس بأن ”حزب جبهة التحرير الوطني ليس بحاجة إلى مناضلين جوالة مثل الذباب بل هو بحاجة إلى مناضلين مثل النحل تنتج العسل”. 

كما تحدث ولد عباس عن الأزمة العالمية وعن الربيع العربي الذي دمر عدة دول عربية مشيدا بدور أجهزة الأمن الجزائرية والجيش الذي يبقى دوره حماية حدود البلاد ووحدتها وعدم التدخل في السياسة.

وعن الانتخابات الرئاسية لـ2019، فقد أشار ولد عباس بأن حزب سيقدم مرشحه خلال الرئاسيات المقبلة، وهو الملف الذي كثر الحديث عنه مؤخرا وإمكانية ترشح الوزير الأول أحمد أويحيى أو الوزير الأسبق شكيب خليل.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار