بإصلاح منظومة التجارة الدولية لمحاربة تبييض الأموال

”الجنان الضريبية تشكل تحديا لإرادة محاربة الفساد بكل أشكاله”

دعا وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، إلى إصلاح المنظومة المالية والبنكية العالمية اللصيقة بالتجارة الدولية، وذلك لتشديد محاربة تبييض الأموال والفساد، فيما اعتبر أن وجود ملاذات آمنة للتهرب الضريبي تحديا للإرادة المشتركة المكرسة في اتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة الفساد بكل أشكاله.

ويأتي تصريح وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح خلال تدخله في أشغال الدورة السابعة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد بفيينا، بالموازاة مع كشف حزمة جديدة من وثائق بنما المتعلقة بالجنان الضريبية التي يهرب إليها الأثرياء أموالهم بعيدا عن حكومات وشعوب بلادهم، حيث ظهر اسم أربع شخصيات جزائرية في القائمة الجديدة ويتعلق الأمر بأحد أفراد عائلة ربراب وبجاوي والمجاهد ياسف سعدي ووزير طاقة أسبق. وقال لوح أن إنشاء الـملاذات الجبائية في العالم يعد وجودها مع الأسف الشديد، تحديا لتلك الإرادة المشتركة للمجموعة الدولية المكرسة في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد على مختلف أشكاله. وأكد الوزير، الإرادة السياسية القوية التي ترجمها برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في مكافحة الفساد، واستدل بالإصلاحات العميقة للسلطة القضائية وتدعيم استقلاليتها وعصرنة وتطوير أساليب التسيير وتكييف المنظومة التكوينية للقضاة لرفع التحديات التي تواجه القضاء في محاربة الجريمة بكافة أشكالها وعلى رأسها الجريمة المنظمة العابرة للحدود. وفي ذات السياق، أبرز لوح، ما تم إنشاءه من أقطاب جزائية متخصصة، تعتمد في أساليب التحري على أحدث التقنيات، بما في ذلك آليات التعاون الدولي، إلى جانب تعزيز مصالح نيابات الجمهورية بمساعدين متخصصين في مجالات المالية والاقتصادية والمحاسبة وغيرها من التخصصات. كما استعرض، الوزير أهم محاور المنظومة التشريعية الوطنية التي وصفها بالمتكاملة والمتطابقة مع الاتفاقية ولاسيما منها الخاصة بالقانون المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته. 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار