خاصة بإدارة العلاقات داخل الجماعة التربوية

4 دول إفريقية تريد نقل تجربة إصلاحات بن غبريط لمدارسها

كشفت وزارة التربية الوطنية عن رغبة 4 دول إفريقية في توسيع مجالات التعاون في المجال التربوي، ونقل تجربة الجزائر في مجال إصلاح المنظومة التربوية، قيم العدالة والإنصاف وكذلك إدارة العلاقات داخل الجماعة التربوية.

وجاء هذا خلال تنظيم وزارة التربية الوطنية، أول أمس، بمقر الإدارة المركزية بالمرادية، الجزائر العاصمة، يوما دراسيا حول مسار إنجاز ”ميثاق أخلاقيات قطاع التربية”، استجابة لطلب وزارة العمل والضمان الاجتماعي، وذلك في إطار تنفيذ برنامج تعاون جنوب-جنوب بالتنسيق مع المكتب الدولي للعمل، الرامي إلى تبادل تجربة الجزائر في ميدان الحوار الاجتماعي مع الدول الإفريقية.

وترأس الجلسة المفتش العام لوزارة التربية الوطنية، وفق بيان صادر عن وزارة التربية بن حواد عبد القادر، بحضور إطارات الإدارة المركزية، ممثلين عن وزارة العمل والضمان الاجتماعي وممثلة المكتب الدولي للعمل بالجزائر، بالإضافة إلى مشاركة شركاء اجتماعيين.

وبعد عرض أهم مسارات الإصلاح التربوي في الجزائر، وتجربة الحوار مع الشريك الاجتماعي التي توجت بالتوقيع على ميثاق أخلاقيات التربية الوطنية، ثمن المشاركون الأفارقة الممثلون لدول النيجر، مالي، السينغال، موريتانيا الكيفية التي تم بها إدارة الحوار، وكذا المسار الذي اتخذه صياغة الميثاق، كما أعلنوا عن رغبتهم في توسيع مجالات التعاون في المجال التربوي، ونقل تجربة الجزائر في مجال إصلاح المنظومة التربوية، قيم العدالة والإنصاف وكذلك إدارة العلاقات داخل الجماعة التربوية.

وفي ختام اليوم الدراسي، حضرت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، لإلقاء التحية على المشاركين، كما رحبت بممثلي الدول الإفريقية الشقيقة المشاركة.

هذا فيما نقلت وزارة التربية في المقابل، أن الوزيرة نورية بن غبريت استقبلت مساء يوم الإثنين 06 نوفمبر 2017، بمقر دائرتها الوزارية، بالمرادية، الجزائر العاصمة، السيد جون ديسروشر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر.

وخلال اللقاء، تبادل الطرفان سبل التعاون الثنائي في المجال التربوي، لا سيما المتعلقة منها بترقية تعليم اللغة الإنجليزية في النظام التعليمي الجزائري، كما تم التطرق إلى مختلف عمليات التعاون المتفق عليها والمنتظر تفعيلها.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار