قال إن الإدارة تضيّق على المنتخب بسبب التجاوزات، عمارة بن يونس:

”إعطاء رئيس البلدية نفس صلاحيات رئيس الجمهورية محليا”

دعا رئيس الجبهة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، إلى تمكين رئيس البلدية من الحصول على صلاحيات واسعة محليا، اقتداء بالصلاحيات التي يتمتع بها رئيس الجمهورية على المستوى الوطني، لأن كليهما يستمد سلطته من الشعب الذي صوت عليه، مرجعا تقييد الإدارة للمنتخب إلى بعض الانتهاكات والتجاوزات التي تسبب فيها بعض المنتخبين خلال فترة التسعييات.

عمارة بن يونس، دشن خطابه الانتخابي في ثاني أسبوع من عمر الحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر من ولاية سعيدة، أمس، بالحديث عن الصلاحيات المسلوبة من المنتخب المحلي، وخص بالذكر رئيس البلدية الذي اعتبر أنه مسؤول منزوع الصلاحيات من قبل الإدارة. وتأسف عمارة بن يونس لعدم تمتع ”المير” في الوقت الراهن، بأية صلاحيات فعلية تمكنه من ممارسة مهمته التنموية، القيام بمبادرات تعود بالفائدة على الإقليم الذي يمثله، واستشهد بعجزه عن منح قطع أراضي للاستثمارات، أو التدخل في ملف السكنات وغيرها من النقاط الأخرى.

وقال بن يونس إن هكذا ممارسات تعطل عمل المنتخب، وتقلل من شأنه أمام من انتخبوه، وقال إن هناك تناقضا كبيرا في الصلاحيات الخاصة بالمنتخبين في القمة والهرم. وأجرى بن يونس مقارنة بين الصلاحيات الكبيرة والواسعة التي يتمتع بها رئيس الجمهورية وتلك التي سلبت حسبه من ”المير”. وأضاف أنه في الوقت الذي يتمتع فيه الرئيس بصلاحيات غير متناهية وهي حقه كونه انتخب من الشعب، تقف الإدارة أمام رئيس البلدية وتقلص من صلاحياته، على الرغم من أن هذا الأخير أيضا منتخب من قبل الشعب في المستوى المحلي. وقال إن الحزب لا يقف ضد الإدارة، ولكن ”ضد أن يتم تقييد المنتخب بالطريقة الحالية، فهذا أمر غير مقبول ويناقض التوجه الديمقراطي”، على حد تعبيره.

وحاول عمارة بن يونس تحميل بعض الأحزاب السياسية التقليدية، وخاصة المنضوية تحت عباءة الموالاة دون أن يذكرها بالاسم، سبب التضييق الذي يسلط حاليا على المنتخب، باعتبار أن منتخبي تلك الأحزاب تورطوا في الكثير من التجاوزات وضلعوا في سوء التسيير، الأمر الذي جعل الإدارة تبسط الآن يدها على جميع الملفات الاستراتيجية الخاصة بالسكن، منح الأراضي الاستثمارية وملفات أخرى كانت حتى وقت قريب من صميم صلاحيات المنتخب. وقال بن يونس إن الانتخابات المحلية تكتسي أهمية خاصة بالنسبة للمواطن، مقارنة بالانتخابات التشريعية، وهذا بسبب العلاقة الجوارية التي تربط المنتخب بالناخب وإمكانية متابعته ميدانيا في تطبيق التعهدات التي قطعها مع الشعب. وذكر بأهمية التصويت، بالنظر للظرف السياسي الذي تمر به الجزائر.

ولم يفوت عمارة بن يونس الفرصة للدفاع عن الحكومة التي يدعمها، من خلال شرح التمويل التقليدي، الذي انتقدته المعارضة، وعدد أسباب لجوء الحكومة لهذا الاختيار، كونه الأنسب مقارنة بفرض ضرائب جديدة على المواطن أو اللجوء للاستدانة لتغطية العجز الذي تعاني منه الخزينة العمومية.

كما دعا إلى ضرورة التخلي عن التوجه الاقتصادي الاشتراكي وتشجيع المبادرات الخاصة لأنها خلاقة للثروة، واستشهد في هذا المضمار بولاية برج بوعريرج التي انتعشت بفضل القطاع الخاص.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار