شدد على الوقاية الأولية لتجنب التكلفة الباهظة لمعالجة هذا المرض

حسبلاوي يأمر بتكوين الممارسين الطبيين للتكفل بأمراض القلب والشرايين

شدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفيسور مختار حسبلاوي يوم أول أمس على الجوانب المتعلقة بالوقاية وعلى تكوين الممارسين الطبيين من أجل التكفل بأمراض القلب والشرايين التي تسبب نسبة كبيرة من الحالات المرضية ضمن الأمراض غير المتنقلة. وصرح البروفيسور لدى افتتاح المؤتمر الدولي للجمعية الجزائرية لأمراض القلب ( 2017)، والذي يمتد على مدى 3 أيام بمشاركة أخصائيين وطنيين وأجانب أنه بالنظر إلى المعدل المرتفع للمرض والوفيات تعد الوقاية ضرورة مطلقة للصحة العمومية. وأشار حسبلاوي إلى المكانة الأولى التي يشغلها مرض القلب والشرايين من حيث حالات المرض والوفيات، حيث اعتبر الوزير أن الوقاية ينبغي أن تشمل السلوكات المجازفة والحالة الفيزيولوجية، وكذا المرضية فيما يتعلق بالأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض. وألح المسؤول الأول عن قطاع الصحة بشكل خاص على مكافحة التدخين مشيرا إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض الشريانية 3 مرات لدى المدخنين الكبار، مضيفا بأنه حتى و إن كانت هذه المكافحة تتمتع بالإطار التنظيمي، إلا أنه ثمة عمل لا يزال ينتظر الانجاز. وأشار الوزير إلى أن الوقاية من أمراض القلب والشرايين تتم عبر متابعة جيدة للمريض، لا سيما فيما يتعلق بارتفاع ضغط الدم الشرياني، مبرزا فائدة الوقاية الأولية لتجنب التكلفة الباهضة لمعالجة هذا المرض والتي تتم على مستوى بعض المدن الكبرى التي تعرف تركز الكفاءات الطبية المختصة. كما تطرق الوزير إلى سياسة العصرنة للجانب التقني لأهم المستشفيات التي تتكفل بهذا النوع من الأمراض وكذا المؤسستين الاستشفائيتين قيد الانجاز المختصة في جراحة القلب (طب الأطفال) في الجزائر العاصمة وعنابة تدعيما للمستشفى الذي دخل حيز الخدمة بذراع بن خدة (تيزي وزو). وزيادة على ضرورة الوقاية، أشار وزير الصحة إلى مسألة الموارد البشرية المؤهلة وحاجياتها بشأن التكوين المتواصل لفائدة فاعلي القطاع العمومي والقطاع الخاص .

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار