مبعوث ماكرون إلى الساحل يعتبر نشرها أمرا ضروريا

عمليات إرهابية لجماعة أغ غالي تعقّد من نشر ”جي 5” على الحدود

شدد المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي إلى الساحل الإفريقي  جان مارك شاتنيي على ضرورة نشر القوة المشتركة لدول الساحل الأفريقي الخمس، خلال مباحثات أجراها في العاصمة نواكشوط مع مسؤولين موريتانيين كبار على رأسهم الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وأكد جان مارك شاتنيي، أمس الأول أن نشر القوة المشتركة لمجموعة الخمس في الساحل أمر ضروري للغاية. وقال المبعوث الفرنسي إلى الساحل الأفريقي، في تصريح صحافي عقب اجتماعه مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز في نواكشوط، إن بلاده تؤكد دعمها لمجموعة الخمس في الساحل ”التي تشكل بالنسبة لنا مبادرة بالغة الأهمية على صعيدي الأمن والسلم”. وشدد على ضرورة دعم نشر القوة المشتركة لمجموعة الخمس في الساحل بشكل جماعي ودولي، قائلا ”إذًا هي رسالة قوية تؤكد التزام فرنسا إلى جانب مجموعة الخمس في الساحل بهذا الموضوع”. وأضاف أن بلاده تدعم مبادرة التحالف من أجل الساحل التي تم إطلاقها من طرف الرئيس إمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية آنجيلا ميركل في 13 جويلية الماضي في باريس.

ومنذ أشهر تجري دول مجموعة الساحل تحركات دبلوماسية من أجل حشد الدعم الدولي لقوتها المشتركة، وتساندها في ذلك فرنسا.بالموازاة، قال السفير الأمريكي في مالي ابول فولمسبي إن الولايات المتحدة الأمريكية ”تدعم مجموعة دول الساحل، وتساند قوتها المشتركة” لمحاربة الإرهاب، وتهريب المخدرات. وأضاف فولمبسي في تصريح أدلى به على هامش مباحثات أجراها مع الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا في العاصمة باماكو أنه تباحث مع كيتا، الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجموعة دول الساحل، حول القوة المشتركة الإفريقية. وتواجه عمليات قوات الساحل الخمس في بدايتها تشويشا من جماعة ”نصرة الإسلام والمسلمين” الإرهابية التي تبنت أمس قتل عدد من الجنود شمالي مالي في عملتين استهدفت إحداهما رتلا للقوات المالية وقوات المينسما الدولية، واستهدف الثاني قوة من الجيش المالي. 

واعترفت الجماعة الإرهابية التي يقودها إياد أغ غالي بمقتل أحد إرهابييها خلال هذه العملية، قالت إن اسمه إدريس الأنصاري.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار