التحقيق ببجاية يقيل رئيس مصلحة الموظفين ورئيس مكتب التعليم المتوسط ورئيس مكتب بمصلحة المالية

بن غبريط تنهي مهام رؤساء المصالح بمديريات التربية في العديد من الولايات

أنهت اللجنة الوزارية التي أوفدتها وزيرة التربية نورية بن غبريط إلى مديرية التربية لولاية بجاية أعمالها، وأسفرت عن قرارات مهمة على رأسها إنهاء مهام رئيس مصلحة الموظفين ورئيس مكتب التعليم المتوسط ورئيس مكتب في مصلحة المالية والوسائل.

بعد انتقال لجنة من وزارة التربية إلى بجاية بعد الحركة الاحتجاجية والاعتصام الذي نظمه التكتل النقابي فقد تم إنهاء مهام رئيس مصلحة الموظفين الذي عين على رأسها لأكثر من سنتين، ورئيس مكتب التعليم المتوسط، ورئيس مكتب في مصلحة المالية والوسائل في انتظار البقية في الايام القليلة المقبلة.

وجاء هذا بعد أن وقفت لجنة الوزارة على التّعفن الذي مسّ جل مصالح المديرية لاسيما الحساسة منها وذات العلاقة المباشرة بالموظفين ومسارهم المهني، الأمر الذي ولّد التململ والاحتقان لدى العديد من أسلاك التربية بالولاية.

وحاولت اللجنة الوقوف على الوضع غير طبيعي والخطيـر الذي تعيشه المديرية التي أضحت رهينة لبعض الأطراف النافذة وتسير من طرف لوبي مجهول الهوية والبرنامج والأهداف وفق ما نقلته في أيام سابقة نقابات التكتل النقابي، خاصة مع التعيينات العبثية لرؤساء المصالح وإلغائها في مدة وجيزة وشغـــور منصب رئيس مصلحة الدراسة والامتحانات لمدة عامين وكذا عــزل رئيس مصلحة الموظفين وإعادته بعد أسبوعين ثم عزله مرة ثانية بعد ارسال لجان الترسيم والتثبيت لمشرفي التربية المتربصين دون إشعار مسبق للمعنيين ودون مراعاة التركيبة القانونية للجنة الترسيم التي ينص عليها القرار رقم 158 المؤرخ في 26 فيفري 1991 الذي يحدّد كيفيات التفتيش والتثبيت لموظفي التربية، الحراسة والتسيير وتشكيل لجانه. وثمن ممثل فدرالية عمال التربية التابعة لنقابة ”السناباب” نبيل فرقنيس وجود الوزارة لتطير الولاية غير أنه أعاب عدم قيام اللجنة باستقبال وفد المحتجين الذي نظموا اعتصام الأسبوع الماضي أمام مديرية التربية لبجاية لطرح انشغالاتهم، متسائلا ”وهل حقيقة التحقيق شمل كل المصالح؟. وقضية السكنات الالزامية هل شملها التحقيق ومن استفاد منها في الوقت؟”.

وأضاف فرقنيس ”هل الوزيرة نورية بن غبريط على علم بأن مديري تربية حولوا من ولاية بجاية إلى ولايات أخرى ومازالوا يتجولون في نهاية الأسبوع في مدينتها ويملكون ويتمتعون بسكنات في قطاع التربية؟.

ودعا النقابي الوزيرة إلى فتح تحقيق خاص في هذه السكانات لاستعادتها من أجل منحها لمن يستحقها خاصة وأن هناك الكثيرون ممن يعانون جراء المواصلات والكراء قائلا ”نحن في نقابة سناباب لم ولن نسكت عن هذا الوضع أين استغلت مصلحة المالية والوسائل لتوزيع الغنائم على أصحاب النفوذ مطالبا وزارة التربية ووالي ولاية بجاية فتح تحقيق سريع لكشف كل التلاعبات التي أدت إلى تدهور الوضع في قطاع التربية”.

تجدر الاشارة أنه تم أمس أيضا إنهاء مهام رئيس مصلحة البرمجة والمتابعة بمديرية تربية الجزائر شرق وإنهاء مهام رئيس مصلحة المالية بمدير التربية لولاية الشلف، وكذلك انهاء مهام أمين عام الوادي وهذا في إطار تطهير وزارة التربية القطاع محليا بعد المشاكل العديدة التي باتت تحصل، والخروقات والتلاعبات في التوظيف وضعف مستوى اداء عملهم، وهذا في انتظار إقالات أخرى، بمديريات التربية بالجلفة وبجاية وتيارت والشلف أيضا والجزائر شرق وفق ما نقله النشاط التربوي كمال نواري الذي شدد على أهمية عدم التساهل مع المتورطين الذين هم وراء التعفن الذي يعرفه القطاع.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار