المسافرون يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق في القضية

الأمطار تفضح مشروع السكة الحديدية آغا – زرالدة بعد عام من تدشينه

فضحت الأمطار الأخيرة التي عرفتها مختلف ولايات الوطن العديد ممن المشاريع من بينها خط السكك الحديدية الرابط بين  محطة زرالدة ومحطة آغا،  حيث تعرت السكة الحديدية عبر الخط المذكور اعلاه بالرغم من أن تدشين المشروع لم يمر على تدشينه سنة واحدة.

الأمر الذي فتح عديد التساؤلات من قبل الزبائن  بعد توقف القطار ليوم واحد بسبب الأمطار الغزيرة التي تسببت في انجراف التربة والأحجار وانزلاقها من تحت خط السكة الحديدية، ما اضطر بالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية إلى الغاء حوالي 8 رحلات، كانت تنطلق يوميا من محطة آغا نحو محطة زرالدة، الامر الذي دفع المواطنين بمناشدة وزير النقل قصد إيفاد لجنة تحقيق حول القضية والكشف عن أهم الأسباب التي أدت إلى هذا الحادث الذي كان من شأنه أن يتسبب في كارثة مادية و بشرية، وعبر المواطنون الذين التقتهم الفجر بمحطة القطار عن أسفهم لما عاشه خط السكة الحديدية، الذي لم يمض على إنجازه سنة، وهو ما جعل المسافرين يتخوفون من مصير بقية خطوط السكك الحديدية، ومنها خط تيزي وزو، خاصة أن الأمطار المتهاطلة في اليومين الأخيرين لم تكن بذلك الحجم الذي يجرف الأحجار والتربة .

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار