العملية تضم 4900 منصب الخاص بالحائزين على شهادة البكالوريا

وزارة الصحة والسكان تفتح مسابقة التوظيف في 24 تخصصا قبل نهاية السنة

فتحت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أبواب التوظيف أمام الراغبين في الالتحاق بـ24 تخصصا لمختلف التخصصات الطبية وسلك القابلات وأسلاك الأعوان الطبيين في التخدير والإنعاش للصحة العمومية.

حسب ما  أفاده مصدر من الصفحة الرسمية لاتحاد المؤسسات الإستشفائية للفجر فإن المسابقة كان من المفروض أن يتم إجراؤها في 7 من الشهر الجاري لكن لحد الأن لم تعلن الوزارة  عن تاريخها الرسمي ويحتمل أن تجرى قبل نهاية السنة الجارية، حسب التعليمة التي وجهتها الوزارة الوصية إلى مختلف المصالح الاستشفائية التي حددت 24 تخصصا لإجراء المسابقة بعد أن شهدت نقصا كبيرا في منصب القابلات وأسلاك الأعوان الطبيين والأعوان الطبيين في التخدير والإنعاش للصحة العمومية.

وحسب ما جاء في التعليمة فإنه ونظرا لتعدد وتنوع الاختصاصات ومما قد يترتب عنها من إشكالات عند تنظيم المسابقات والامتحانات والفحوص المهنية، يتطلب من جميع مديري الصحة والسكان للولايات، بالتنسيق مع مديري المؤسسات العمومية للصحة الحرص والتأكد من التطبيق السليم لأحكام القانون والتقيد بالتعليمة، من أجل أن تشمل كل الأسلاك المذكورة سابقا .

وحددت التعليمة الموجهة لمديري الصحة، بالتفصيل الاختصاصات المعنية بإمتحان التوظيف الذي لم يعلن بعد عن تاريخ إجرائه، بالإضافة إلى تخصصات شبه الطبيين في الصحة العمومية ويشمل 21 منصبا وسلك القابلات، بالإضافة إلى أسلاك الأعوان الطبيين في التخدير والإنعاش للصحة العمومية، وتضم هذه الأخيرة تخصصين ، وكانت وزارة الصحة والإسكان وإصلاح المستشفيات، قد أعلنت في وقت سابق عن فتح مناصب لشبه الطبي من خلال المعاهد الوطنية للتكوين العالي وشبه الطبي لسنتي 2017 ـ 2018، و في ذات السياق حددت الوزارة التخصصات المعنية بالمسابقة والمتمثلة في ليسانس علوم التمريض اختصاص حفظ الصحة العمومية، بالإضافة إلى تحديد قائمة الناجحين نهائيا حسب درجة الاستحقاق من بين المترشحين الذين تحصلوا على معدل 20/10 ولم يتحصلوا على علامة إقصائية أقل  من 20/5 .

للإشارة فإن وزارة الصحة كانت قد أفرجت عن مسابقة التوظيف الخاصة بممارسي تخصص شبه الطبي بالنسبة لحاملي شهادة البكالوريا وجاء في معرض الإعلان الذي نشرته وزارة الصحة والذي يتضمن 4900 منصب معني بالمسابقة بالنسبة للحائزين على شهادة البكالوريا.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار