رافع لصالح ميثاق السلم والمصالحة الوطنية

أويحيى يدعو للمحافظة على مكسب الأمن وإشراك المواطن في معركة البناء

دعا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى أمس بمدينة سيدي بلعباس إلى المحافظة على أمن واستقرار البلاد وإشراك المواطن في مسار البناء.

وأوضح أحمد أويحيى لدى تنشيطه لتجمع شعبي بالقاعة متعددة الرياضات ”24 فيفري” في إطار الحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر أن الجزائر بفضل ميثاق السلم والمصالحة الوطنية تنعم بالأمن والاستقرار،  ما سمح لها بدفع عجلة التنمية ومواصلة برامج البناء و بعد أن ذكر بمغبة ما خلفته العشرية السوداء ووعي الشعب والجزائر بمؤامرات الربيع العربي التي سقطت فيها العديد من الدول العربية. ودافع نفس المتحدث عن إستراتيجية الأمن لتحقيق البناء والتشييد التي انتهجتها الدولة منذ 18 عاما، منوها في هذا السياق بالإنجازات التي تحققت بفضل رجال الجزائر ومنهم منتخبي التجمع الوطني الديمقراطي. كما شدد من جهة أخرى على دور المواطن في تسيير شؤون البلدية، مشيرا إلى أن نجاح مسار الإصلاح بالبلديات يظل متعلقا بانخراط المواطن الذي يتعين عليه ممارسة مواطنته على أكمل وجه و الاهتمام عن قرب بشؤون البلدية، داعيا المواطنين إلى رفع انشغالاتهم إلى البلدية التي بدورها توصلها للولاية دون اللجوء الاحتجاج بطرق غير مجدية .

وأضاف الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أن تحسين تسيير شؤون الجماعات المحلية يمر عبر لامركزية التسيير. وبعد أن جدد دعم تشكيلته السياسية لبرنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أوضح أويحيى بأن التجمع الوطني الديمقراطي يقترح برنامجا قابلا للتجسيد من أجل الدفع بالتنمية وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين، داعيا في الأخير الهيئة الناخبة لاختيار مرشحي حزبه، مشيرا إلى أن المنتخبين السابقين لحزبه لم يمثلوا أمام القضاء بتهم الفساد وأن القوائم الحالية المرشحة تحمل أسماء من الكفاءات والأيادي النظيفة .

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار