قال أن العزوف يمكّن من تعميق التزوير

بلمهدي: ”الجزائر في مرحلة حساسة وعلى الحكومة تحرير الفعل الإنتخابي”

دعا رئيس حركة البناء الوطني مصطفى بلمهدي، باسم الاتحاد أجل النهضة و العدالة و البناء، إلى مشاركة قوية في الانتخابات المحلية القادمة ، لمواجهة التحديات الداخلية و الخارجية، التي تتربص بالجزائر . 

وقال بالمهدي ، خلال تجمع شعبي نشطه بتيارت أمس أن التخلص من المقاطعة إنما يتم عن طريق الأمل في المستقبل والحضور الشباني المتميز في الميدان الانتخابي، لأن الشباب هو القوة الوطنية، وأضاف أن مواجهة التزوير، يكون أيضا بالمشاركة، تقديرا منه أن غياب أصحاب الحق يجعل المزورون يعبثون من أجل تحقيق مصالحهم. ودعا الحكومة والهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات  إلى النظر بعين التجربة إلى المستقبل الانتخابي وتحرير الفعل الانتخابي مما لحقه من التشويه، من خلال تعديلات جادة وديمقراطية لقانون الانتخابات ورفع منسوب ثقافة الدولة ومسؤولية المنصب الرسمي والابتعاد عن التعسف في استخدام السلطة خارج القانون، وحماية صوت المواطن الانتخابي لأنه أصل الشرعية السياسية وحصنها من التدخلات الأجنبية. 

وواصل بالمهدي، إن الأزمة الاقتصادية تنذر بأن الجزائر في مرحلة حساسة، مما يجعل الانتخابات فرصة أخرى لبناء مستقبل أقل مخاطر وأقل مشاكل من خلال تضافر جميع الجهود والابتعاد عن اليأس والتنديد بمحاولات بعض الجهات والأطراف التي تبث اليأس وسط الرأي العام لتخلو لهم الساحة ولا يظهر في الساحة غيرهم. وأرجع الأزمة إلى سوء التسيير وتغطية الأخطاء وباختباء الحكومات السابقة تحت مظلة الرئيس الذي بنو باسمه في كل بلدية مائة محل تجاري ولم يوزعوها على مستحقيها الشباب منذ 15 سنة وتحولت إلى أوكار وخراب، والتسيير الفوضوي للمشاريع وغياب الرؤية المستقبلية مما جعل أموال البلاد تذهب بغير مردود بعيدا عن المطلوب واحتياجات المواطنين. 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار