تنظيمات طلابية بغليزان تندد بالتشكيك في مصداقيتها

استنكرت التنظيمات الطلابية، المتمثلة في تجمع الطلبة الجزائريين الأحرار، والرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين بغليزان، بالاتهامات التي طالتهم مؤخرا من إدارة الإقامة الجامعية المجاهد مهدي محمد للبنات، التي اتهمهم فيها بتجاوز حدود صلاحياتهم النقابية والنضالية، وأنها غير ملزمة بالتعامل معهم.

وحسب مضمون بيان هذه التنظيمات، فإن الإدارة أكدت أن ممثلي الطلبة ليس لهم محل من الإعراب داخل أسوار الإقامة، بتصريحات اعتبروها استفزازية وغير مقبولة، في حق ممثلي الطلبة، التي ينجر عنها حسبهم الدخول في تشنجات واعتصامات وإضرابات لا تحمد عقباها، في ظل ما تعيشه الجزائر من عرس ديمقراطي، المتمثل في الانتخابات المحلية، التي يتطلب فيها حسبهم، الهدوء والاستقرار، والعمل الدؤوب من أجل إنجاح الواجب الوطني، معربين في نفس الوقت عن استيائهم من التشكيك في مصداقية التنظيمات الطلابية المعتمدة بقوة القانون.

وطالبت هذه التنظيمات من الوزارة الوصية، والمديرية العامة والسلطات الولائية، بالتدخل العاجل، وهذا لتجنب مالا يحمد عقباه، من شلل لقطاع الخدمات الجامعية، في إشارة منهم إلى الاعتصامات التي لوحوا بتنظيمها في أقرب وقت.

هذا وأكدت مصادر من الإدارة، بأن التنظيمات الطلابية، يبقى عملها ونشاطاتها منحصرة في المركز الجامعي، أي ما يتعلق بالبيداغوجية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار