بفضل استخدام أدوات الاتصال الحديثة وتطبيقات الهواتف الذكية

جامعة البليدة تحضر لمشروع تكنولوجي للحد من مخاطر الزلازل في الولاية

تعمل جامعة سعد دحلب البليدة 1 ومركز البحث في الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء مع جامعتي بافيا الإيطالية، وبورتو البرتغالية على مشروع يتضمن استخدام تكنولوجـيا المعلومات للحد من المخاطر الزلزالية في البليدة.

وحسب بيان الجامعة الذي تحوز ”الفجر” على نسخة منه، فإن هذا المشروع يمول من قبل الاتحاد الأوروبي ويجمع العديد من الباحثين ومن مختلف البلدان، وكذا العديد من طلاب الدكتوراه والماجستير. وبفضل استخدام أدوات الاتصال الحديثة ”تطبيقات الهواتف الذكية” فإنه سيتم دمج جميع المـعلومات اللازمة لمعرفة المخاطر الزلزالية على مستوى ولاية البليدة وأيضا لاستعادتها في شكل نظام للمعلومات الجغرافية اللازمة لإدارة المـخاطر، حيث يتم حاليا استخدام نظام البيانات على نطاق واسع في مدن أخرى في جميع أنحاء العالم المعرضة لمخاطر الزلازل. ويضيف البيان أن هذا المشروع يعود بالفائدة على المؤسسات الأكاديمية المشاركة في التكوين والبحث، ولكنه ينبغي أن يكون أيضا أداة لدعم عملية صنع القرار، الأمر الذي ستعقد من أجله الجامعة ملتقى عرض وتبادل اليوم في قاعة المحاضرات لجامعة سعد دحلب البليدة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار