في ضل استمرار الإدارة في غلق باب الحوار

الفرع النقابي للمركب متعدد الرياضات بالعاصمة في وقفة احتجاجية أمام وزارة الشباب والرياضة

قرر الفرع النقابي للمركب المتعدد الرياضات لولاية الجزائر العاصمة المنضوي تحت لواء الاتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع الشباب والرياضة، التصعيد والدخول في وقفة احتجاجية هذا الثلاثاء أمام مقر وزارة الشباب والرياضة بعد وقفة الأسبوع الماضي للمطالبة بتلبية مطالبهم العالقة منذ 3 أشهر.

وحسب ما صرح به أعضاء الفرع النقابي فإنه وتبعا للوقفة الاحتجاجية التي نظمها العمال الأسبوع الماضي وبعد أن استمرت إدارة المركب في تمسكها بقرارها في غلق باب الحوار والتشاور الودي مع عمالها وتجنب الاستجابة لانشغالاتهم، قرر العمال التصعيد والتحضير لوقفة احتجاجية هذا الثلاثاء أمام مقر الوزارة الوصية.

وحسب ما أكده العمال فقد جددوا عريضة المطالب التي تحمل أكثر من 50 عاملا والتي يذكر فيها الفرع النقابي بأهم المطالب العالقة والمتمثلة في صرف رواتبهم التي لم يتقاضوها منذ شهر سبتمبر وأكتوبر، بالإضافة إلى التذبذبات المتكررة في دفع الأجور والرواتب منذ شهر أفريل الماضي. ويضيف البيان أن العمال لم يتقاضوا أيضا منحة المردودية للثلاثي الثالث، بالإضافة إلى طرح مشكل عدم تلقيهم مستحقاتهم من الخدمات الاجتماعية وعدم تحصيل مستحقات العمال في العديد من الأشهر، ما أدى إلى خلق مشاكل على مستوى المركب والعمال.

وأضاف العمال أن الوقفة ستكون في البداية لافتكاك مطالبهم في انتظار الاستجابة لمطالبهم وفي حال لم يتم الاستجابة لهم فإنهم متمسكين بقرار فتح باب الحوار والحل الودي للمشاكل من قبل الادارة حسب ما أكدوه.   

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار

s="album-slider-wrapper">

الأخبار بالصوّر

المزيد من الألبومات