حقبة ”إيجابية” من العلاقات الجزائرية الفرنسية

أول سيارة بيجو جزائرية في 2019 وإنتاج 25 ألف سيارة سنويا

 l مساهل: يجب تعزيز التعاون مع فرنسا لودريان: اجتمعنا بعد ”إلحاح” ونريد تفعيل هذه العلاقات

أظهرت تصريحات المسؤولين الجزائريين والفرنسيين من الجزائر، أمس، عن جدية تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين، ففي وقت يؤكد الطرف الفرنسي على إلحاحه على التئام الدورة الرابعة للجنة المختلطة وعلى ايجابية العلاقات الثنائية، يشدد مساهل على تطوير التعاون في المجال الاقتصادي. 

أكد أمس وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، أن ملف “بيجو” إيجابي وستكون له نتائج إيجابية.وأضاف مساهل خلال أشغال الدورة الرابعة للّجنة الاقتصادية ”الجزائرية - الفرنسية” أنه يجب تعزيز الشراكة والتعاون مع فرنسا، مشيرا إلى أن الجزائر تحصلت على نتائج إيجابية من الشركات الجزائرية الفرنسية، خاصة وأن الحكومتين تولي أهمية كبيرة لتطوير شراكات في قطاعات أخرى.

وفي تصريح له على هامش التوقيع على الاتفاقيات الثلاث بين البلدين، قال وزير الخارجية الفرنسي جون اف لوديريان أن المواضيع ألأمنية والأزمة في مالي وليبيا وكذا التنسيق والتشاور في مجالات عدة البارز في زيارة المسؤول الفرنسي، حيث قال أمس ”نحن سعداء بالمشاركة في اللجنة المشتركة الرابعة الجزائرية الفرنسية، إذ لم نجتمع منذ مدة طويلة”، مشيرا إلى أن الاجتماع جاء بعد الإلحاح وذلك من أجل تفعيل العلاقات الثنائية تحضيرا لانعقاد اللجنة الوزارية الرفيعة المستوى شهر ديسمبر”.وفي السياق لمح رئيس الوفد الفرنسي، إلى فتح حلقة جدية من العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث قال ”هي حلقة جد ايجابية من العلاقات نريد تفعيلها من خلال هذا اللقاء، وفي نفس الإطار، أكد وزير الخارجية الفرنسي أن الحوار الاستراتيجي المنعقد سيكون فرصة، للعمل حول مواضيع ألأمن في بلدينا وبعدها التنسيق في مواضيع ذات الاهتمام المشترك خاصة بليبيا ومالي، مع العلم أن اتفاق الجزائر نعتمد عليه معا خلال الأشهر القادمة للتحضير للجنة الرفيعة المستوى، مضيفا ”أننا في حقبة ايجابية من العلاقات، فالفرصة للعمل حول مواضيع الأمن والتنسيق وفي مواضيع ذات الاهتمام المشترك ضروري”. 

هذا وقد حل أمس وزير الخارجية الفرنسي على رأس وفد هام للمشاركة في الدورة الرابعة للجنة الجزائرية الفرنسية بهدف تنويع الشراكة القائمة بين البلدين، وهي الدورة التي ترأسها مناصفة وزيرا خارجية البلدين بحضور كل من وزير الصناعة يوسف يوسفي ووزير الاقتصاد والمالية في الحكومة الفرنسية. وقد تم التوقيع على ثلاث اتفاقيات تعاون من بينها إنشاء مصنع بيجو بوهران بطاقة إنتاجية بـ25 ألف سيارة سنويا حيث سيتم إنشاء مؤسسة مختلطة بين مصنعي العلامة الفرنسية، وكذا المؤسسات العمومية الجزائرية والخاصة من اجل إنشاء مصنع لإنتاج وتركيب السيارات من العلامة بيجو، وفي السياق أكد المدير العام لعلامة بيجو في الجزائر أن مصنع الجزائر سيوفر 1000 منصب شغل مباشر للشباب، مؤكدا أن هذه المناصب ستكون للشباب مع تكوينهم في أكاديمية خاصة ستفتتح لهذا الغرض.قال عبد الرحمان بن حمادي أن مصنع بيجو الجزائر سيشرع في الإنتاج بداية من سنة 2019.وأكد بن حمادي أن هذا المشروع سيدخل فترة الإنتاج خلال سنة 2019 بوهران، وكشف أن الطاقة الإنتاجية للمصنع ستبلغ 25 ألف سيارة سنويا خلال السنة الأولى، مضيفا أنه خلال 4 سنوات سيتم الوصول إلى نسبة إدماج 42 في المائة، مع تصدير 10 في المائة من السيارات، وأضاف بن حمادي أن المصنع سيتربع على مساحة تفوق الـ 120 ألف هكتار.في حين كشف عن إنشاء أكاديمية خاصة لتكوين الشباب قصد توظيفهم في المصنع، بوهران في بداية 2019. أما الاتفاق الثاني الذي تم إبرامه بين الطرفين يتعلق بمشروع الطاقة الكهربائية بالشراكة مع المجمع الفرنسي ”شنايدر” الكتريك، كما حظي قطاع الفلاحة باتفاق ثالث، أين سيتم إنشاء مجمع خاص يتكفل بتصدير المنتوجات الفلاحية الجزائرية نحو الاتحاد الأوروبي.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار