أطباء التخصصات البيوليجية يحتجون لمنعهم من رخص استغلال مخابر التحاليل

قانون الصحة الجديد يهمش أصحاب الأمراض المزمنة

 l 40 مادة عقابية في قانون الصحة الجديد

كشف حمزة خروبي، رئيس التنسيقية الوطنية لمساعدي التمريض، أن قانون الصحة الجديد جاء بالعديد من الإيجابيات على غرار السلبيات، موضحا أن الإيجابيات تتمثل في منحه دفعا جديدا لتنظيم القطاع وتنظيم المؤسسات الاستشفائية ووحدات الاستعجالات.

قال خروبي، في تصريح هاتفي لـ”الفجر”، أن قانون الصحة همش أصحاب الأمراض المزمنة من خلال غياب المواد القانونية الجديدة التي تذكر هذه الفئة خصوصا وأنهم يزورون الطبيب المختص مرة كل ثلاثة أشهر وخلال هذه الفترة عادة ما يكون وضعهم الصحي غير مستقر، بالإضافة إلى أن قانون الصحة الجديد لم يتطرق حسب المتحدث إلى حق الموظف في الحماية من الاعتداءات اليومية، سواء كانت لفظية أو جسدية، حيث أعطى السلطة للقاضي لتفسير هذه الظاهرة وهو شيء سيفتح باب الفوضى لأنه لم يعالج هذا الجانب.

وأضاف المتحدث أن هذا الأخير أيضا جاء بترسانة من العقوبات ضد ممتهني الصحة حيث نحصي أكثر من 40 مادة عقابية، ما سيفقد الطمأنينة والراحة في نفوس الأطقم الطبية. وفي ذات السياق أوضح المصدر أن قانون الصحة الجديد كرس الإنتاج الوطني للأدوية من خلال دراسة إمكانية مراجعة اتفاقية الصيادلة لعام 2009 وتحيينها من الناحية التشريعية بإدماج دور الصيدلي في التربية العلاجية للمصابين بالأمراض المزمنة، لمواكبة تطور المنظومة الصحية سيما في مجال النشاط الصيدلاني في مختلف مراحله حيث يحرص على تشجيع الإنتاج الوطني ودور الدولة في تعزيزه، خاصة في مجال صناعة وتوزيع الدواء، معربا عن ارتياحه لمراعاته جانب توسيع تعريف الدواء ومفهوم المسؤولية الصيدلية وإدراج الممارسات المهنية لجميع فئات هذا النشاط. ومن جهة أخرى أعلن الأطباء المقيمون في التخصصات البيولوجية الطبية ومخابر التشريح المرضى عن احتمال دخولهم في إضراب أيضا بعد منعهم في حق رخصة استغلال مخبر التحاليل الطبية في قانون الصحة الجديد.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار