يسدل عليها الستار نهاية الأسبوع

أويحيى يختم حملته الانتخابية من وسط البلاد

يختتم الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى حملته الانتخابية من وسط البلاد بتنظيم تجمعات في البليدة والعاصمة يوم الجمعة، وتيزي وزو وتيبازة يوم السبت، في آخر يوم من الحملة الانتخابية.

أويحيى اختار خطابات المهادنة خلال التجمعات الشعبية التي نشطها في مختلف ولايات الوطن بصفته أمينا عاما للتجمع الوطني الديمقراطي في عطل نهايات الأسبوع، وذلك حتى لا تتعارض الحملة مع مهامه كوزير أول. غير أن هذا الأخير وبقبعة الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي اختار خطابات أكثر تفاؤلا بخصوص خروج الجزائر من الأزمة المالية التي تشارف على عامها الرابع، وذلك بعد سلسلة من الانتقادات التي طالته واتهامه بترويج خطاب التيئيس وهناك من ربط ارتفاع ظاهرة الهجرة غير الشرعية في قوارب الموت بسبب ترويج هذا النوع من الخطابات وتخويف الشباب أكثر مما هو خائف على مستقبله في البلاد، كما نشرت بعض وسائل الإعلام خبرا حول تقرير يكون قد وضع على طاولة المسؤولين ينتقد سياسة التخويف والتيئيس التي انتهجها الوزير الأول منذ توليه رئاسة الحكومة وعبارته الشهيرة في البرلمان ”الموس لحق للعظم”، بمعنى أن الأزمة اشتدت عن آخرها، قبل أن يتحول خلال الحملة الانتخابية إلى خطاب التفاؤل والطمأنة والمهادنة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار