بعد ثلاثة أيام من الإضراب عن الطعام

تأثر الحالة الصحية لمديرة ”الفجر”.. والسلطات تلتزم الصمت!

تدهورت الحالة الصحية لمديرة جريدة ”الفجر” حدة حزام، بعد مرور ثلاثة أيام كاملة على إضرابها المفتوح عن الطعام دفاعا عن استمرارية الجريدة وحرية التعبير.

ثلاثة أيام  ميزها صمت مطبق للسلطات ولم تلق فيها الجريدة ردا من وزارة الإعلام ولا من الوزارة الأولى ولا غيرها من المسؤولين الذين لم يجدوا حرجا في تجاهل نداء الاستغاثة، رغم أن ”الفجر” تضع الدفاع عن مصلحة الوطن ووحدته أولوية في عملها الإعلامي اليومي. 

وعلى خطى السلطة سارت نقابة الصحافيين وفضلت الصمت وعدم الرد على ما يحدث لجريدة ”الفجر”، في الوقت الذي من المفروض فيه أن تقف إلى جانب الجريدة وطاقمها وما يتعرض له من تضييق بمنع الإشهار عنها.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار