للقضاء نهائيا على الرتب الآيلة للزوال

دورة أخرى لمسابقة الترقية قبل نهاية سنة 2017

أكدت وزارة التربية الوطنية بالقـضاء نهائيا على الرتب الآيلة للزوال صنفي07 و08، معربة رغبتها في الوفاء بالتزاماتها بإجراء دورة أخرى مسابقة ترقية قبل نهاية سنة 2017 للقضاء نهائيا على الرتبة 7 في حين وبالنسبة للصنف 08 تلتزم الوزارة بتسوية هذه الوضعيات من خلال التحويل التلقائي للمناصب المالية إلى الرتبة القاعدية مشرف التربية في إطار تفعيل التعليمة الوزارية المشتركة رقم 02 المؤرخة في 26 أوت 2014 المتعلقة بترقية الموظفين المنتمين للرتب الآيلة للزوال. 

وفي لقاء دام قرابة ساعتين ونصف نهاية الأسبوع، بين وزارة التربية الوطنية واللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين برئاسة كل شايب الدراع مدير الديوان وفاضل فيصل مدير المستخدمين وبحضور من جانب النقابة بن شرقي مجامعية عضو المكتب الوطني ويحيى بن خليفة عضو المكتب الوطني وهاشمي سعيدي، شاوي عصام وحسين بن فضة رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية ”تم مناقشة الانشغالات والمطالب المرفوعة في الإشعار بالإضراب ليومي 20/21 نوفمبر 2017 وكذا الوقفة الاحتجاجية . 

وخلال الاجتماع أكد مسؤولي وزارة التربية حول الترقية على أساس الشهادة إلى رتبة مشرف تربوي ”أنه فيما يخص ترقية المساعدين الرئيسيين للتربية حملة شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية أو ما يعادلها سيتم تذكير مديريات التربية بالتعليمة 2016 المؤرخة في 07 مارس 2016 التي تخص الترقية على أساس الشهادة مباشرة بعد مفاوضات اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية مع وزارة التربية يوم 16 فيفري 2016. كما طلبت الوزارة من اللجنة الوطنية إحصاء جميع المساعدين التربويين الرئيسين الحاملين لشهادة الدراسات الجامعية التطبيقية عبر كل الولايات من أجل ترقيتهم في القريب العاجل إلى رتبة مشرف تربوي وهذا طبقا للمرسوم التنفيذي 12-240. 

وبخصوص مطلب التعجيل في تصحيح ومعالجة اختلالات القانون الأساسي، أكدت وزارة التربية الوطنية على ضرورة أخذ الوقت المناسب لمعالجة اختلالات القانون 12-240 بكل تأن حتى لا يتم الوقوع في نفس الأخطاء السابقة وضمان العدل والانصاف بين كل الأسلاك وإعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في صنف 11 تماشيا مع المرسوم الرئاسي 14-266 وضرورة الإبقاء على التوظيف الخارجي بشهادة الدراسات الجامعية التطبيقية نظرا لخصوصية السلك. أما في شأن تقليص مدة الخبرة المهنية من أجل الترقية من رتبة مشرف تربوي إلى رتبة مشرف رئيسي ومن رتبة مشرف رئيسي إلى رتبة مستشار للتربية، رفضت وزارة التربية طلب رخصة استثنائية من أجل ذلك. كما رفضت وزارة التربية ترقية مشرف تربوي مباشرة إلى مستشار التربية بحجة أنه لا يمكن تغيير شروط الترقية فالمواد المتعلقة بالترقية إلى مستشار التربية لا تسمح للمشرف التربوي بذلك، مع رفض ايضا فتح آفاق الترقية إلى الرتب العليا مع ضرورة التراجع على شرط الانحدار من سلك التدريس بحجة أنه لا يمكن تغيير شروط الترقية وأكدت على أنه يمكن معالجة الوضعية في ظل تعديلات القانون الأساسي. وبخصوص جعل رتبة مستشار التربية حكر لسلك مشرفي التربية، أكدت وزارة التربية الوطنية على تخصيص نسبة كبيرة لسلك مشرفي التربية والبقية للأساتذة للترقية في رتبة مستشار التربية في ظل تعديلات القانون الأساسي في حين اكدت بخصوص تقليص مدة الخبرة المهنية من أجل الترقية في الرتب العليا ” أنه من الممكن تحقيق ذلك في تعديلات القانون الأساسي وهو الطلب قيد الدراسة” وعن تثمين الخبرة المهنية والشهادات العلمية واعتمادها في الترقية إلى الرتب العليا، قررت وزارة التربية الوطنية ، إدراجه كمعيار للترقية في ظل تعديلات القانون الأساسي، وهذا عقب التطرق إلى انشغالات بعض الولايات منها المدمجين 2002 الذين لم تسو وضعيتهم إلى يومنا هذا ، ملف غرداية، التجاوزات الخطيرة التي تتعرض له المشرفات من طرف مديرة ثانوية الخنساء بولاية تيزي وزو، وبعض الحالات الفردية ، حيث أكدت وزارة التربية التزامها التكفل بها وستقوم بالإجراءات الضرورية في المقابل اكدت من جهتها اللجنة الوطنية أنها تؤمن بمبدأ سياسة خذ وطالب في العمل النقابي ولأن مطالبها، متعددة ولا تتحمل التأجيل أكثر، تؤكد تمسكها بالإضراب الوطني المقرر ليومي 20 و21 نوفمبر2017 تحت شعار:” بدون مساعد ومشرف التربية في المؤسسات التربوية ”مع العمل على إنجاح الوقفات الاحتجاجية أمام مقرات مديريات التربية عبر كل ولايات الوطن يوم الثلاثاء 21 نوفمبر2017 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، داعية كل المساعدين التجند والعمل الدؤوب باستمرار وإصرار على الهيكلة الواسعة بكل الولايات الوطن لضمان مشاركة قياسية وتوحيد الجهود لمواصلة الضغط من أجل تحقيق مطالبنا المشروعة.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار