رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس

”حل الأزمة في الجزائر لن يتحقق إلا من خلال حوار جامع دون إقصاء”

دعا رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس في تجمع شعبي نشطه أول أمس بوهران، إلى إقامة دولة ديمقراطية يساهم فيها المواطن بصوته ليكون قرار الشعب هو السيد، مشددا على أهمية أداء واجب الانتخاب يوم 23 نوفمبر الجاري، وذلك من أجل نزاهة الانتخابات.  وأن تكون انتخابات غير مطعون فيها من أجل إرساء قواعد دولة مبنية على المواطنة. علي بن فليس أكد في التجمع الشعبي أن الحوار الشامل هو أساس بناء دولة قوية تقوى من خلالها اللحمة، وقال أن حل الأزمة التي تعيشها الجزائر لن يتحقق إلا من خلال حوار مع الجميع دون إقصاء أي طرف، مشيرا إلى أن حزب طلائع الحريات ليس من دعاة الإقصاء.  واعتبر بن فليس أن المشاركة في المحليات فرصة لمناضلي حزبه للاحتكاك بالواقع وتدعيم روح النضال لديهم. وتابع بن فليس تقديم الحلول التي يراها مناسبة لتجاوز الوضع الحالي بأن تفرز الانتخابات حكومة وحدة وطنية تجمع كامل أطياف الساحة السياسية، مع تشكيل قوى تمثيلية لكتابة دستور ووضع ميثاق الانتقال الديمقراطي، مضيفا أنه لا يرى مخرجا من دون حوار سياسي ودي توافقي، سلمي وتدريجي. وبالمقابل طالب بن فليس بالابتعاد عن كل أشكال العنف.

كما عدد رئيس الحكومة الأسبق في خطابه كل الأزمات التي تمر بها الجزائر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، مبرزا أن المواطنة وتقديرا لروح الشهداء فإن المخرج للأزمة في الجزائر هو الحوار مع الجميع لإيجاد مخرج سريع. وقال أنه بالرغم من المضايقات والظلم الذي لحق حزبه فإنه قرر المشاركة في المحليات   للتقرب من المواطن.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار