مع إنهاء رؤساء عدة مصالح

بن غبريط تقرر تصفية عدد هائل من مدراءها بعد الإنتخابات المحلية

كشفت مصادر نقابية عن استعداد وزيرة التربية نورية بن غبريط تستعد لاتخاذ اجراءات ردعية وهذا بعد الإنتخابات لتصفية القطاع من عناصر يرجع لها السبب في الوضع الذي آل اليه القطاع، بحيث ستقوم بإنهاء مهام مجموعة من مديري التربية والأمناء العامون للمديريات وعدد كبير من رؤساء المصالح.

جاء هذا حسب ذات المصادر أنه بعد إيفاد عدة لجان تحقيق إلى عدد من مديريات التربية، وبعد التقارير الكثيرة لبعض الولاة حول الوضع المتعفن في عدد من المديريات الولائية بسبب الحركات الاحتجاجية المتعددة والمستمرة تبحث وزيرة التربية عن عناصر من الممكن أن تكون الحل، من خلال تعويض الذين سيتم إنهاء مهامهم. 

وأوضحت أن وزيرة التربية تبحث عن عناصر يتمتعون بالقدرة على التسيير فيهم النزاهة، الالتزام والقدرة على التصدي لما يحاك ضد إصلاحات الوزيرة، بعد أن وصلتها معلومات من عدد كبير من الولايات أن التسيب وغياب الإرادة واضحة للعلن، ما يجعلها  محكوم عليها التحقيق لدفع المدرسة إلى الالتحاق بركب الأمم وأن تعيد النظر في مقاييس اختيار الكفاءات بأخذ بعين الاعتبار  التجربة ، القدوة، التحقيق في قدرات الأشخاص والاعتماد على  النزاهة في اختيار الكفاءات.

وعلق نبيل فرقنيس عن فدرالية عمال التربية التابعة للنقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية حول الموضوع قائلا ”نحن في نقابة سناباب أكدنا في عدد من المرات أن المرض عضال يتطلب الإصلاح باختيار العناصر الكفء لمرافقة الإصلاحات قبل إصلاح البرامج”، مضيفا ” إن الفشل قائم وأن المحسوبية والرشوة هي الأسلوب الممارس”.

ودعا فرقنيس وزيرة التربية إلى فتح تحقيق في المناصب التي أصبحت سلعة، وفي  فوضى توزيع الكتاب المدرسي، وكذا في السكنات  الإلزامية من استولى عنها مدراء، وكذا في  الوضعيات الإدارية والمالية التي تبقى عالقة. 

وتسائل فرقنيس ”لماذا عدد من مصالح مديريات التربية تسير بالوكالة أو ليس لها رئيس مصلحة إطلاقا” معتبرا أن نجاح الاصلاحات يقتضي اختيار رجال الاصلاح بالنظر أن هذا هو السبيل الوحيد للنهوض بالمدرسة وجعلها تتماشى مع العصر عكس ذلك فهو رماد في الأعين ولن تخرج المدرسة إلى بر الأمان.

وباشرت وزيرة التربية عملية تطهير قطاعة من ولاية بجاية، حيث أنهت اللجنة الوزارية التي أوفدتها إلى مديرية التربية هذه الولاية، مهام رئيس مصلحة الموظفين ورئيس مكتب التعليم المتوسط ورئيس مكتب في مصلحة المالية والوسائل.

كما تم منذ أيام ايضا إنهاء مهام رئيس مصلحة البرمجة والمتابعة بمديرية تربية الجزائر شرق وإنهاء مهام رئيس مصلحة المالية بمدير التربية لولاية الشلف وأمين عام ولاية الجلفة.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار