قال أن دوره مجابهة التضليل وإخراس الأصوات والأقلام المغرضة

ڤايد صالح يضع الإعلام في صلب المنظومة الدفاعية للجيش

أسهب أمس الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، في التفصيل في أهمية دور الإعلام والاتصال في المنظومة الدفاعية للجيش، من خلال مساهمته في مجابهة التضليل وإخراس الأصوات والأقلام المغرضة والمعادية.

اعتبر الفريق أحمد ڤايد صالح أمس خلال افتتاحه أشغال اليوم الدراسي حول ”الاتصال العملياتي في الجيش الوطني الشعبي” بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس، بمشاركة ضباط ألوية وعمداء وإطارات من الجيش الوطني الشعبي أن الإعلام والاتصال كان منذ الثورة التحريرية يشكل سلاحا فعالا لمجابهة آلة الدعاية والتضليل والحرب النفسية التي انتهجها المحتل البغيض لعزل الثورة، داعيا إلى العمل على رفع التحديات من خلال تسطير إستراتيجية إعلام واتصال فعالة تساهم في بناء منظومة دفاعية وطنية متكاملة، وقد شهد اليوم الدراسي محاضرات حول الاتصال العملياتي، لاسيما خلال التمارين والعمليات العسكرية وفي حالة الأزمات.

وقال ڤايد صالح أن الإعلام والاتصال في ثوبه المتطور تحول إلى أداة هيمنة حقيقية تهدف بكل الطرق والوسائل إلى التحكم في ناصية توجيه الرأي العام العالمي وترتيبه، وتنسيقه وفق رؤية اقتصادية واجتماعية وثقافية واحدة، وهو ما يضع الجيش الوطني الشعبي أمام تحديات حقيقية أهمها تسطير إستراتيجية إعلام واتصال فاعلة متكيفة مع مقومات شخصيتنا الوطنية ومع خصوصياتنا الذاتية، وقادرة على بناء منظومة دفاعية وطنية متكاملة المهام، منسجمة الأداء، يمثل فيها الاتصال العملياتي طرفا مهما ومحوريا. مشددا على أن الاتصال العملياتي جزء من الاستراتيجية الدفاعية، المبنية على استشراف الأحداث وتطوير طرق العمل الكفيلة بمعالجة كل الإشكاليات التي يفرضها الوضع.

كما أشاد الفريق أحمد ڤايد صالح بدور الشعب بكل فئاته ووعيه في جعل البلد مثالا للأمن والاستقرار، رغم كل المحاولات البائسة واليائسة لجره إلى مستنقع اللاأمن، بفضل ثقته في جيشه الذي كان دوما في الطليعة للبناء والتشييد، ولمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة بكل أشكالها، مشيرا إلى أن الاتصال العملياتي في الجيش الوطني الشعبي، هو جزء لا يتجزأ من إستراتيجيته الدفاعية، وهو صمام الأمان. وعرج في ختام كلمته على الدور الحيوي للإعلام والاتصال في تعزيز الجهود، وتحصين مؤسستنا العسكرية وأفرادها من كل المخاطر والآفات.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار