الثلوج تمنع التلاميذ من الالتحاق بالأقسام وتوقف الامتحانات

تأجيل اختبارات الفصل الأول في 11 ولاية إلى الأسبوع القادم

 l وزارة التربية تضع برنامجا استعجاليا لإنقاذ رزنامة الاختبارات

 l نواري يقترح عقد مجالس الأقسام وتسليم الكشوف بعد العطلة

وضعت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، برنامجا استعجاليا خاصا أمام مدراء المؤسسات التعليمة لأكثر من 11 ولاية، التي تشهد تساقطا كثيفا للثلوج، الذي أدى إلى توقف اختبارات الفصل الأول التي حددتها الوزارة، بسبب سوء الأحوال الجوية التي أدت إلى غلق الطرق المؤدية إلى المؤسسات التربوية، الأمر الذي استدعى تأجيلها مع الحفاظ على رزنامة عطلة فصل الشتاء التي حددتها الوزارة.

أكد العديد من مدراء المدارس الابتدائية أن الاساتذة والتلاميذ لم يتمكنوا، أمس، من الالتحاق بأقسامهم رغم أنه أول يوم من الامتحانات الخاصة بالفصل الأول بعد أن حددتها وزيرة التربية الوطنية بالنسبة للطور الابتدائي بداية من 3 ديسمبر 2017، مؤكدين أن الثلوج المتساقطة منذ الخميس الماضي أدت إلى غلق العديد من الطرق الولائية وعزلت العشرات من المداشر والقرى.

من جهة أخرى أوضحت مصادر رفيعة المستوى من وزارة التربية الوطنية لـ”الفجر”، أمس، أن الوزارة وضعت برنامج ”برتوكولي” أمام مدراء المؤسسات عبر الوطن خلال فترة الامتحانات الفصلية، ليتم العمل به في حال وقع اضطراب جوي أو عوامل أخرى بما فيها إضراب الأساتذة بالمؤسسات، وأضاف المتحدث أنه يسمح للمدراء بتأجيل امتحانات الفصل الأول التي حددتها الوزارة إلى الأسبوع المقبل، والتي تخص المناطق التي تعرف تساقط كميات معتبرة من الثلوج ما أدى إلى قطع الطرقات المؤدية إلى المدارس والمؤسسات التربوية، وشهدت مختلف الطرق الوطنية والبلدية بعديد من الولايات حركة مرورية صعبة جراء الثلوج المتساقطة، حيث سخرت مديرية الأشغال العمومية رفقة مصالح الدرك الوطني الوسائل اللازمة لفتح الطرق المقطوعة، بإقليم ولايات عين الدفلى، بومرداس، البويرة، تيزي وزو، بجاية، سطيف، ميلة، جيجل وسكيكدة إضافة إلى ولاية برج بوعريريج حيث بلغ سمك الثلوج حوالي 10 سم أو أزيد.

من جهة أخرى أكد الناشط التربوي كمال نواري، في اتصال مع ”الفجر” أمس، أن مدراء التربوية المعنيين بتأجيل امتحانات الفصل الأول بسبب تساقط الثلوج، سيقعون في عراقيل جديدة، مشيرا إلى أن قرار تأجيل الامتحانات إلى الأسبوع القادم أمر لا بد منه، غير أنه وجب عليهم اعتماد طرق لتجاوز كل العراقيل التي تؤدي إلى خلل في رزنامة الفصل الأول مع الحفاظ على عطلة الشتاء والتي تبدأ من تاريخ 21 ديسمبر إلى غاية 7 جانفي القادم. واقترح محدثنا على المدراء الاعتماد على مخطط لتفادي كل العراقيل من خلال برمجة الامتحانات من 10 إلى غاية 21 ديسمبر مع التصحيح في نفس الوقت. أما بخصوص مجالس الأقسام فيجب على المدراء عقدها بعد العودة من عطلة الشتاء، وتسليم الكشوف لأولياء التلاميذ، بدل عقد مجالس الأقسام خلال العطلة كون الأساتذة وخاصة الجدد سيخضعون لتكوين بيداغوجي خلال عطلة فصل الشتاء.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار