ناشدوا وزارة الداخلية التدخل

الأطباء والممرضون المجندون خلال الانتخابات يقصون من التعويضات

اشتكى أعوان الصحة من أطباء وممرضين المنتدبين من المؤسسات الصحية في مكاتب النظافة بالبلديات والدوائر، من إقصائهم من التعويضات الممنوحة للأشخاص المسخرين أثناء تحضير وإجراء الانتخابات، وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي رقم 22-17 المؤرخ في 17 جانفي 2017 الذي يحدد التعويضات الممنوحة للأشخاص المسخرين أثناء تحضير وإجراء الانتخابات.

وكشف بيان للاتحادية الوطنية لمستخدمي الصحة العمومية أنه رغم تكليفهم من طرف الولاة ورؤساء الدوائر بالإشراف على نظافة المراكز الانتخابية خلال التحضير للانتخابات، وكذا السهر على مراقبة مراكز الإطعام المسخرة لتحضير وجبات المؤطرين صباحا ومساء يوم الاقتراع، إلا أنهم لا يتقاضون تعويضات كباقي الإدارات الأخرى التابعة للداخلية رغم أن المادة 3 من المرسوم تنص صراحة على أن يتقاضى أعضاء اللجان الانتخابية المسخرون أثناء الانتخابات تعويضا جزافيا يقدر بـ9000.00 دج.

وطالبت الاتحادية الوطنية السلطات وعلى رأسها وزارة المالية والداخلية تدارك هذا الإقصاء وحث الولاة ورؤساء الدوائر على منح المسخرين في العملية الانتخابية تعويضاتهم المادية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار