قال أن الطعون لن تؤثر على النتائج الأولية للانتخابات المحلية، رخيلة:

9 ديسمبر آخر أجل لتنصيب المجالس الشعبية البلدية والولائية

قال المحلل السياسي عامر رخيلة، إن آخر أجل لتنصيب المجالس الشعبية البلدية والولائية سيكون في 9 ديسمبر الجاري، موضحا أن تاريخ التنصيب لا يمكن أن يتعدى 15 يوما من الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات المحلية التي أجريت في 23 نوفمبر المقبل.

وتوقع رخيلة في اتصال هاتفي مع ”الفجر” أن يكون التغير في نتائج الانتخابات المحلية الأولية التي أعلن عنها وزير الداخلية نور الدين بدوي في 24 نوفمبر الماضي طفيفا كون أن اغلب الطعون المقدمة على مستوى المحاكم الإدارية سترفض شكلا وموضوعا، لأنه في أغلب الأحيان يستحيل أن يكون ملف الطعن كاملا كون أن أغلب التشكيلات السياسية بما فيها أحزاب السلطة، عاجزة عن الحصول على محاضر الفرز في كل مكاتب التصويت لعدم توفرها على مراقبين.

وفيما فصلت بعض الولايات والبلديات في هوية رؤساء المجالس الولائية والبلدية ومختلف التمثيليات النيابية، لا يزال الصراع محتدما ببعض الولايات، حول هيكلة المجالس الولائية والبلدية، حيث تحاول القوائم الحزبية التي تحصلت على مقاعد تغليب كفتها من خلال التحالفات، في حين تنتظر بعض الأحزاب فصل المحاكم الإدارية في الطعون المقدمة طمعا في افتكاك مقاعد جديدة لرفع حصتها في المجالس الولائية والبلدية.

ويبدو أن هناك الكثير من السخط، سواء كان من الفائزين أو الخاسرين في الانتخابات المحلية التي أجريت في 23 نوفمبر الماضي، حيث قدمت جميع الأحزاب سواء في السلطة أو المعارضة طعونا حول النتائج الأولية التي أعلن عنها وزير الداخلية نور الدين بدوي.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار

s="album-slider-wrapper">

الأخبار بالصوّر

المزيد من الألبومات