73 بالمائة منها كانت في الولائم العائلية

قـلي: 6600 تسمم غذائي في 2017 ومصالح الرقابة لا تتحمل المسؤولية كاملة

 l ارتفاع في إحصائيات التسمم بنسبة 80 بالمائة

كشف مدير النوعية والاستهلاك بوزارة التجارة سامي قلي، عن تسجيل 600 حالة تسمم غذائي منذ بداية العام الجاري، 73 بالمئة منها حالات تم إحصاؤها في ولائم عائلية، الأمر الذي يخرج حسب تقدير المتدخل عن نطاق المراقبة الرسمية.

وفي قراءته للأرقام المقدمة التي ارتفعت بنسبة 80 بالمائة، قال ممثل وزارة التجارة في برنامج ضيف التحرير للقناة الثالثة إن هذا الوضع ينم عن نقص الثقافة الاستهلاكية في صفوف المستهلكين الجزائريين الذين يتقاسمون في الحقيقة مسؤولية حماية أنفسهم مع السلطات العمومية.

وعلى مقربة من فصل الشتاء، نبه ضيف الثالثة إلى ضرورة مراقبة وسائل التدفئة ومنافذ خروج الهواء لافتا إلى إحصاء 132 حالة وفاة بسبب استنشاق غاز حادي الكربون ضمن نفس الفترة خلال حوادث منزلية يقدر عددها بـ مليون و360 ألف.

وفي سياق حماية المستهلك وقمع الغش تطرق سامي قلي إلى مشروع القانون المتعلق بتعديل القانون الصادر سنة 2009 المتعلق بحماية المستهلك وقمع الغش المصادق عليه مؤخرا من قبل مجلس الوزراء، وقال إن هذا القانون سيسمح بتعزيز حماية حقوق المستهلك أكثر ومحاربة الغش، حيث سيتم إثراؤه خاصة في مجال ضمان خدمة ما بعد البيع وشروط وتدابير تطبيقها في السوق إضافة إلى الإجراءات التحفظية بالنسبة للمنتوجات التي قد تكون مقلدة.

وبعد أن ذكر بوجود 25 مخبرا تابعة للمركز الجزائري لمراقبة النوعية والتغليف أشار سامي قلي إلى اهتمام  الوزارة بتكوين أعوان المراقبة المقدر عددهم بـ 10 آلاف منهم 7 آلاف عون لهم مؤهلات جامعية ويستخدمون وسائل متطورة في المراقبة تسمح بالتشخيص المباشر وفي عين المكان ضمانا لحماية أفضل للمستهلك.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار