الطارق

مجتمع الجهل مؤذٍ بالضرورة

أسماء أبو الهناء نائب في البرلمان التونسي عن حزب ”نداء تونس” الذي أسسه الرئيس الباجي قايد السبسي لاسترجاع الحكم من ”حركة النهضة” الإسلامية، وهي محسوبة على التيار العلماني.. النائب تدخلت في جلسة عامة ناقشت تعديلات على قانون الملكيات العقارية اليهودية في البلاد. وفي المداخلة أدرجت عبارة ”حاشاكم” بعد ذكرها ”اليهود”.. رئيس الجلسة وهو عبد الفتاح مورو من ”النهضة” عقب عليها وقال ”أن اليهود طائفة موجودة في تونس يجب احترامهم ولا يجوز تكرار ما تلفظت به النائب ”.

كما تعرضت لانتقادات من عديد المثقفين والمتنورين في بلدها عبر التصريحات المباشرة والصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي. بعدها اعتذرت أسماء أبو الهناء عما بدر منها وأكّدت أن استعمالها لهذه الكلمة زلة لسان لم تقصد بها الإساءة إلى الديانة اليهودية أو غيرها من الديانات.

لكن في الحقيقة ما صدر من هذه التونسية أمر عادي جدا ويمكن أن يصدر من أي نائب أو أي شخص نشأ على كره اليهود في منطقتنا. فهذا التعبير متوارث وتعلمه الصغار من الكبار وهو ابن شرعي للجهل والعنجهية والحمق الأعمى. فمنذ كنا صغارا نعرف أن الجميع يقول ”اليهود حاشاكم” وأن ”المتربي” من الرجال يقول ”المرأة حاشاكم” أو ”أكرمكم الله”.. التنشئة على اعوجاج الفكر واللسان في مجتمع الجهل والحمق مؤذية بالضرورة وتبقي آثارها في السلوك حتى ولو ظهر النشء فيها بعباءة العلمانية والعقلانية.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار