لا جديد يقال ولا قديم يعاد إلا ما قيل في السابق

 l تحية تقدير و عرفان وقفة إحترام ووقار لك أيتها الحرة الأبية في يومك العالمي 8 مارس/أذار 

إلى الأمهات العزيزات الأخوات الكريمات، السيدات و الأوانس الفضليات، وسائر النساء بمختلف القطاعات و المؤسسات العمومية والخاصة. تحية طيبة عطرة، نزفها لكن بعيد يومكم العالمي المصادق ل08 مارس من كل سنة ، اليوم الذي إعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميا في يوم 8 مارس 1977، ودعت الدول الأعضاء للإحتفال به كيوم خاص للمرأة، إعترافا بمكانتها وقدرتها. يوافق الثامن من مارس/آذار من كل عام ”اليوم العالمي للمرأة” وتتراوح الإحتفالات فيه من إبداء مظاهر التقدير والإحترام والحب تجاه المرأة، والإحتفاء بإنجازاتها الإقتصادية والسياسية والإجتماعية، ورفع الوعي السياسي والإجتماعي عن قضاياها في جميع أنحاء العالم، وحتى تسليط الضوء على أوضاعها والصعوبات التي تواجهها.

 

وبعد، 

بادئ ذي بدء يسعدني أن أقدم لكن على طبق من المودة والأمنيات الطيبة، أجمل التهاني وأعطر الورود في يومكن العالمي الذي تحتفل به كل شعوب العالم وحكوماته،عامة و الجزائر خاصة و متليلي الشعانبة على الخصوص للإلتحاق بالركب المتواصل لأجل التقدم و الرقي بالمرأة عاليا. 

فلا يخفى عليكن إعتزازنا بالمبادرات الشجاعة للنساء عبر التراب الوطني، ومساهمتهن الرائعة في تحرير الوطن إبان الحقبة الإستعمارية وثورتنا المظفرة وما قدمته المرأة من مساهمات و تضحيات في سبيل تحرير الجزائر و نيل إستقلالها وحريتها و المساهمة الفعالة في مختلف الأطوار لبنائه بعد الإستقلال، كون أن المرأة هي العنصر الفعال في لب المجتمع وبصفتها الأم ، والأخت والزوجة والأبنة، الزميلة و الرفيقة ، ولأنها مثالا للأصالة ومشعلا للحضارة بإعتبارها أيضا قلب المجتمع النابض في كل الاتجاهات،و بإعتبارهن أمهات زوجات وربات أسر،وأستاذات،وطبيبات، وفلاحات،ومثقفات،ومقاولات،ونقابيات، وعسكريات، وقاضيات،وزيرات حقوقيات وسياسيات،الخ. وغير ذلك من المهن والوظائف السامية والمهام التي تقلدنها بجدارة وإستحقاق، وأدينها بإخلاص ونجاح، ساهمن كلهن بحسب موقعهن ومكانتهن في تشييد صرح البلاد وتنميتها.

كما يحق لكن في يومكن العالمي أن تفتخرن، أنتن أيضا بما أنجزتموه لبلادنا من خطوات مهمة في مجال حماية المرأة بإعتبارها زوجة وأما وربة أسرة من خلال لجانكم و خلاياكم و مواقعكن سواء الأسرة؛ المهنية و الإجتماعية، وبإعتبارها فاعلا سياسيا ذا أهمية من خلال مشاركتها في الإنتخابات؛وإعتلاء أعلى المناصب سياسية و إدارة وقضاء، وأيضا بإعتبارها مواطنة كاملة الأهلية من خلال التشريعات الوطنية.

واليوم، يشهد بلدنا الحبيب الجزائر العميقة نقلة نوعية تهدف لتحقيق التنمية الإجتماعية المستدامة والإقتصادية بكافة أطوارها و مراحلها ولضمان إحترام حقوق الإنسان، وتحقيق المشروع المجتمعي الديمقراطي، وتحتاج هذه النقلة إلى دعم ومساندة لكل أطياف المجتمع برمته، حتى تنعم الجزائر قاطبة بثمارها في أمن ورخاء وإستقرار تام وعام.

ولا شك أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بمشاركتكن الفعلية على وجه الخصوص،أنتن حرائر الجزائر الحبيبة جزائر العزة والكرامة لوزنكن القوي الذي لا يستهان به، وأهمية تأثيركن في الحركة التربوية الإجتماعية. المهنية الجمعوية السياسية و الإقتصادية وفرص المشاركة المتاحة لكن والمفتوحة أمامكن أكثر من أي وقت مضى، لإحتلال مكانتكن على الساحة الوطنية، بكل فخر و إعتزاز وإعلان عزمكن على المضي قدما بخطى ثابتة نحو التقدم والرقي عاليا والرخاء والإزدهار، برغبة ذاتية بعزيمة وإصرار. لأجل إستكمال مشروع البناء المتكامل القائم على التنمية البشرية المستدامة، بإشراك كل القوى الوطنية الحية ؛ خاصة وأن بلادنا في ظل العهد الجديد قد وفرت كل الشروط الموضوعية والآليات و الميكانزمات لتقوم المرأة بدورها الإجتماعي والإنمائي، بكل حرية بدون أية قيود ولا شروط معيقة ولتساهم بفعالية عالية في الحياة العامة ولتكون قوّة دفع لتجديد الحاضر وإنمائه، ولتشييد المستقبل وبنائه.

أيتها السيدات والأوانس:

إن من أنبل أهداف التعليم تيسير إندماج المتعلمين في مسلسل التنمية وإشراكهم في برامجه ومخططاته؛ وهذا أسمى ما تسعى لتحقيقه مدرسة النجاح في الحياة اليومية للفرد و المواطن الجزائري التي يراهن عليها الجميع في إنشاء الجيل القادم الذي سيشكل لبنة قوة مجتمع الغد. فبلادنا تناشد من خلالكم جيل المستقبل إرساء وأسس بناء مجتمع سليم آمن مستقر و مطمئن، يسعى بخطى حثيثة وثابتة نحو التقدم بتوظيف كل طاقات أفراده الدفينة التي سوف ترى التجديد بواسطتكن ، وإستثمار قدراتهم الخلاقة و إبراز مواهبهم، بشكل يساعد على إستمرارية قدرة بلادنا على التطور الذاتي والتقدم المستمر والتنمية المستدامة، من خلال التربية والتكوين والتدريب على ذلك عبر كل المجالات والمحافل و المعابر المتاحة لهم، وترسيخ قيم السلام والصفح والتسامح وتقاليد الحوار الهادف و البناء، وإحترام الإختلاف في وجهات النظر بكل حرية ونزاهة .

لذلك تحتاج بلادنا إلى جهودكن كافة لأجل المساهمة في تربية الجيل القادم على قيم المواطنة والعمل الصالح ، وضمان الإستقرار والسلم الإجتماعي والسعي سويا لأجل الوحدة الوطنية، من خلال أدواركن المتعددة في الإدارة والمؤسسات التربوية، والحركة الجمعوية ومجالس الآباء والأمهات،ومحافل الأسر، وسائر هيئات أطياف المجتمع المدني التي تنخرطن فيها، بل حتى خارج أسوار المؤسسة الرسمية والمدرسية داخل نطاق الأسر والأحياء والقرى والمدن، من خلال روابط الجوار والصداقة والمصاهرة وغيرها. 

وجهودكن في مجال توعية النساء والأمهات والجارات بقيمة العمل والإخلاص وأهمية الأمن والإستقرار وتماسك الأجيال، وضرورة توفير شروط الأمن لجيل واعي ومتفتح.

وخاصة إنكن إنتن أيتها العاملات والمربيات، صاحبات رسالة نبيلة، سامية قبل أن تكن موظفات، وإنكن أقرب، وأقوى تأثيرا للتوعية وأقدرهن على تقديم تربية فضلى، وأنتن أيتها المكونات و السياسيات و النشاطات المتعددات ، لذلك تراهن بلادنا كثيرا على دوركن في ذلك، فلا مناص إذن من أن نجتهد سويا تحت مظلة المواطنة والعدالة الإجتماعية،من أجل مستقبل أجيالنا في ظل الأمن والسلام والمودة والمحبة، وتشاركن بفعالية قوية، في توعية الأمهات بأهمية تربية الناشئة على القيم والأخلاق النبيلة، مقتنعات أنكن إذا لم تناضلن من أجل هذه القيم، فإن جميع أهداف ومكاسب المجتمع في السلام، والأمن والإستقرار والتنمية المستدامة، التي هي أمانة بين أيديكم ،والتي يجب المحافظة عليها وحمايتها لتفادي تعرضها للمخاطر المحدقة بالجميع بدون إستثناء، لأن النار، إذا إندلع حريقها فإنها تأتي على الأخضر و اليابس بدون تفريق ساعتها و يصعب إطفاء لهيبها و إخماد ألسنتها. 

إننا نعول على دوركن في إشاعة القيم النبيلة في الجسد الإجتماعي، الذي هو الركيزة الأساسية لبناء قوته، وكما نجحتن في ترسيخ المساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص، فإنكن قادرات لمهارتكن ومكانتكن، أن تنجحن في زرع بذور القيم النبيلة من خلال الأنشطة في الحياة، ومن خلال تفاعلكن مع الجميع أمهات وآباء و تلاميذ وسائر مكونات المجتمع، حتى يكون ما يتعلمه الفرد ذا قيمة له ولوطنه في آن واحد. فبقدر إهتمامكن بالطفولة وتواصلكن مع فئة الشباب اليافع، الحامل لرسالة المتقبل، ولكي تساهمن بفعالية في تحقيق مشروع الجزائر المجتمعي الذي يعول عليه في تحقيق التقدم والعدالة والرفاهية، والرقي عاليا.

ويطول بنا الحديث عن هذا اليوم لتخليد و تمجيد أعمال المرأة و دورها الفعال ولا يسعنا إلا إن نختصره في نقاط و عنوانين نتركها للمختصين للخوض فيها والتطرق إليها بكل عناية ورعاية منها :

المرأة و مكانتها - المرأة و قدرتها- المرأة ومنصبها- المرأة ومهنتها - المرأة ودورها -المرأة و المجتمع -المرأة والسياسة - المرأة و خبرتها- المرأة و نضالها- المرأة وجهادها- المرأة ومختلف مجالاتها.

 أيتها الأخوات الكريمات أيتها السيدات الفاضلات ها أنتن اليوم تلتقون من جديد على صفحات شذى و ريحان وريقات مارس ونسماته الفواحة الذي يهديكن عطره العطر. وأريجه الفواح، تلتقون لرفع التحدي أكثر من ذي قبل، ولتماسك أكثر من أجل رقي وإزدهار هذه البلدة ومجتمعها عاليا ولتنطلق أعمالكن و فنياتكن في فضاءات الإبداع الشاسعة والمتعددة.

ختاما وبهاته المناسبة نتشرف ،بتقديم أغلى الأماني وأزكى التهاني للمرأة الجزائرية قاطبة،أينما حلت وأرتحلت، والعربية عامة راجيا من العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة العالمية بالخير والسعادة وأن تتمتعن بالهناء والعافية لما تسدينه من أعمال جليلة تجاه المجتمع بكل تفان وإخلاص وتقدير للمسؤولية ، ومهما قيل ويقال فلا تبالي فلقد كرمك الله جل وعلا من فوق سبع سماوات وأوصى الحبيب المصطفى صلى الله عليه، بك خيرا وحرم الله كل سلوك يهين كرامتك وكبريائك، لأنك فعلا نصف المجتمع والسند الراسخ للرجل والدرع الواقي للمجتمع والحصن المنيع الذي يلجأ إليه عند الحاجة 

وكما يقال: وراء كل عظيم امرأة

فهنيئا للمرأة بحقوقها وكرامتها ومزيدا من الأعياد والمناسبات التي تقر بنبل مكانتها داخل المجتمعات، فطوبى للمرأة وقد دخلت التاريخ من أوسع أبوابه المفتوحة لهن على مصراعيه ولم يعد وجودها في الحياة حكرا مقتصرا على التربية داخل البيت والمكوث بها بل أصبحت المرأة بنضالاتها تشارك الرجل في أصعب المهن وأرقى المناصب، التي أصبحت فيها اليوم، وغيرها من المهن والمسؤوليات ولم يأت ذلك صدفة بل جاء بجدها وكدها ونضالها المتواصل والكفاح المستمر وبذل مجهودات خارقة تضاهي مجهودات الرجل والتي تفوقها في غالب الأحيان، أخيرا أعاد الله هذه المناسبة بموفور الصحة والراحة ،على كل امرأة ،فمزيدا من العطاء، من اجل بناء وطن تتساوى فيه الحقوق والواجبات وهذا ليس ببعيد على أخوات عرفن في الجزائر بنبل الأخلاق والسيرة الحسنة وجميع الفضائل.   

ومن خلال فضاء يومكم هذا نتوجه لكن جميعا بخالص الشكر والعرفان والامتنان وإلى كافة شرائح المجتمع كل على دوره وعلى مساعدتهم الرامية إلى دفع عجلة التقدم في مجتمعنا، لمختلف الميادين وشتى المجالات

فبهاته المناسبة السعيدة ،أتقدم بأسمي الخاص التهاني وأطيب الأماني طالبين من العلّي القدير أن يحفظ جميع حرائر العالم بأسره و أجمعه و العربيات والمسلمات قاطبة والجزائر وكل النساء في كامل أرجاء المعمورة وإلى المتليليات الشعنبيات والغرداويات عامة كل بإسمها و شخصها بالذات المزيد من النجاحات والرقي والإزدهار عاليا والتقدم بتألق مستمر إن شاء الله ... 

المجد و الخلود  لشهدائنا الأبرار عاشت الجزائر بشعبها ومجتمعها حرة راقية. 

كل عام وأنتن بألف ألف خير....والسلام عليكن ورحمة الله و بركاته

 

ستراسبورغ فرنسا 07 مارس 2017 بقلم الأستاذ بامون الحاج نورالدين

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار