بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي

أول متحف للماء بتوجة في بجاية

 ستشرع الجمعية العلمية “جيهيماب” التابعة لجامعة عبد الرحمان ميرة في بجاية، قريبا، في إنجاز أول متحف للماء على المستوى الوطني بالشراكة مع الإتحاد الأوروبي.
وسيشيد هذا المعلم الهام ـ حسب ما علمته “الفجر” من أعضاء بالجمعية ـ في بلدية توجة الواقعة على بعد30 كلم عن مقر عاصمة الحماديين، والتي تتوفر على العديد من المعالم الرومانية.
وحسب ذات المصادر، فإن اختيار المنطقة ليس صدفة وإنما راجع إلى أهميتها التاريخية باعتبارها الحصن المنيع لمحاربي الرومان، كما أنها تتوفر على المحمية الخالدة التي أسسها اغوسطس عام145 ميلادي، والتي يطلق عليها حاليا اسم “تيكلاث“.

 كما أن التفكير الجدي في هذا المشروع جاء بعد الدراسة الميدانية المعمّقة التي أجراها فريق من المختصين والمهندسين، حيث عاينوا المراحل الكبرى التي ميزت الحقبة الرومانية في تلك المنطقة، والكيفية المعتمدة لتزويد سكان بجاية آنذاك بالماء الشروب رغم التضاريس الوعرة التي تميز المنطقة، وهي المشاريع التي أنجزها فريق من المحاربين بأمر من والي موريتانيا القيصرية آنذاك.
وكان المشرفون على جمعية “جيهيماب” العلمية قد وضعوا صوب أعينهم هذا المشروع لاسيما بعد اكتشاف بقايا آثار نادرة لهذا المتحف المفتوح على الهواء الطلق، على غرار هيكل القناة الذي بقي قائما إلى يومنا هذا، إلى جانب 15 صهريجا بسعة15  ألف متر مكعب من الماء، وكذا جرار وبقايا بنايات وأضرحة منها ما تزال مدفونة تحت الأرض سيتم  كشفها وتعريفها.
وسيشكل هذا المشروع قطبا علميا وترفيهيا وفضاء بيداغوجيا للباحثين والطلبة، على أن يتم إنجاز في سياق مماثل عدد من الحواجز المائية ومرافق أخرى قصد إعادة الاعتبار لمنبع توجة المائي بهذه المنطقة.. التي ما تزال بحاجة إلى من يكتشف خفاياها وأسرارها العجيبة المدفونة منذ حقبة الرومان.

 جمال عميروش

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار