نصفهم يتعرض لتعقيدات ونسبة شفائهم قليلة جدا

5 % من ضحايا حوادث المرور يصابون بالتهابات الخصر

كشف البروفيسور فريد زياني، رئيس مصلحة جراحة الالتهابات وإعادة التأهيل بمستشفى الدويرة، أن التهابات الخصر من أخطر الإصابات على الإطلاق، كونها تصيب مناطق حساسة من الجسم، مشيرا إلى أن 5 بالمائة من ضحايا حوادث المرور يصابون بكسر على مستوى الخصر لينتهي بالتهابات خطيرة تودي بحياتهم، مشيرا إلى أن نصف الحالات يتعرضون لمشاكل في الجهاز البولي.صنفت حوادث المرور ضمن الخانة الحمراء في تاريخ الجزائر في السنوات الأخيرة، خاصة بعد تسجيل أكثر من 4 آلاف حادث مرور سنويا، والذي يفتك بالعشرات من الأشخاص، منهم من يغادر الحياة لحظة وقوع الحادثة ومنهم من ينقلون على جناح السرعة إلى المستشفيات لتلقي الإسعافات الأولية التي تكون في مجملها الخضوع إلى عمليات جراحية في حالة وجود حالات حرجة، حيث تعد التهابات الخصر  الناتجة عن كسر في الجهاز الشوكي، وبالضبط في الخصر من الجهة اليسرى أواليمنى وعظام اللوح، ما ينتج عنه  انزلاق غضروفي فضلا عن المتغيرات المصاحبة له من أخطر الإصابات، بعد صدمة الرأس تودي في الكثير من الأحيان إلى الوفاة.

وفي هذا الشأن، أكد البروفيسور فريد زياني، رئيس مصلحة جراحة الالتهابات وإعادة التأهيل بمستشفى الدويرة، أن التهابات الخصر من أخطر الإصابات على الإطلاق، كونها تصيب مناطق حساسة من الجسم، مشيرا إلى أن 5 بالمائة من ضحايا حوادث المرور يصابون بكسر على مستوى الخصر،  لينتهي في آخر المطاف بالتهابات خطيرة تودي بحياتهم نتيجة عدم التئام الجرح باعتبار أن منطقة الخصر منطقة حساسة في الجسم ولا يمكن الشفاء منها بسهولة، مضيفا في الوقت ذاته أن نصف الحالات يتعرضون لمشاكل في الجهاز البولي نتيجة عدم الحركة وتعرض المثانة لصدمة قوية، الأمر الذي ينتج عنه مشاكل في جهاز الكلى لتصبح أيضا مرضا مزمنا يستدعي عملية تصفية، قائلا ”إن حالة المريض، كلّما تتعقد وتتدهور ويصبح أمل الشفاء ضعيف، خاصة أن الألم لا يطاق”.وفي السياق، يضيف البروفيسور زيارني إن المريض المصاب تجرى له فحوصات وأشعة لمعرفة مدى خطورة الإصابة، ليتم التشخيص بعدها أنه يعاني التهابا في الخصر الناتج عن مايسمى  بالاصطلاح العلمي”انزلاق غضروفي”،  تصاحبه بعض التغيرات التي تسمى بالقسط الفقاري، وهي تغيرات تحدث في الفقاريات، التي تصاحب الانزلاقات الغضروفية، والتي من شأنها أن تفسر الألم الذي يعاني منه المصاب، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن نسبة العلاج  تعتمد أولا على حدة الألم ويمكن استخدام مسكنات للألم  أوغيرها، مع النوم في مكان مستو، شريطة عدم الانحناء بشدة، ناصحا بضرورة  تخفيض الوزن إلى المعدل الطبيعي بالنسبة لمن يعانون زيادة في الوزن أو سمنة مفرطة لتسهل عملية العلاج، موضحا أن العمليات الجراحية التي تجرى في هذا الخصوص قلّما تنجح بسبب خطورة الإصابة وعدم التحكم في الوضع.  

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار