يمكن أن يقتل مستنشقيه في ثوان

رمي الفضلات الصلبة عبر البالوعات يضاعف خطر غاز Hs2 السام

يشكل رمي الفضلات المنزلية الصلبة كالحفاظات وقطع القماش والأوراق والكارطون وقارورات البلاستيكية وغيرها من الأمور، عبر قنوات الصرف الصحي خطرا حقيقيا بسبب تحول هذا الفضاء إلى مكان ينمو فيه غاز Hs2، وهو غاز سام من شأنه أن يقتل مستنشقه في أقل من ثوان، الأمر الذي طالب فيه القائمون على القطاع  بتوخي الحذر والحيطة وعدم الرمي العشوائي لكل مادة لديها علاقة بالمحروقات.

تشكل ظاهرة رمي النفايات والفضلات المنزلية واحدة من المخالفات البيئية التي يسهر القائمون على القطاع على التخلص منها، عن طريق تخصيص أماكن لرميها، ناهيك عن المفرغات العمومية، كمنظفات الزيوت والبطاريات والمبيدات الحشرية، وغيرها من الأمور التي تنتج عنها أخطار عديدة ليس فقط على المدى القريب ولكن على المدى البعيد، إذ يمكن أن يصاب أفراد العائلة نفسها بأمراض مختلفة، ناهيك عن تلوث  التربة الصالحة للزراعة حول البيوت أوالمزارع من جراء رمي الفضلات الخطرة بطرق غير سليمة ومن ثم تلوث الخضروات المزروعة بالأراضي القريبة وكذلك التأثير على الصحة العامة، بالإضافة إلى رمي بعض النفايات كحفاظات الأطفال وقطع القماش  وغيرها، والتي تدخل في صنف النفايات الصلبة التي تتسبب في انسداد البالوعات، ما يؤدي الى تضاعف غاز Hs2 السام الذي من شأنه أن يقتل مستنشقه في أقل من ثوان. وفي هذا الإطار، تحدث دحماني سفيان، تقني في صيانة عتاد الري بشركة المياه والتطهير ”سيال” لولاية تيبازة، على هامش يوم مفتوح منظم بمناسبة اليوم العالمي للمياه، عن هذا المشكل وكيف يتدخل الأعوان لتنظيف بالوعات الصرف الصحي التي تنسد، نتيجة لتراكم الفضلات الصلبة دون أن تعرض حياة أعوانها لخطر الموت، خاصة في الوسط الضيق الذي يصعب فيه التنظيف ميكانيكيا أي باستعمال الآلات.

في هذا السياق، شرح التقني دحماني سفيان الأمر ويبن أهمية اللباس الذي كان معروضا، مشيرا أن التدخلات تكون بعد وصول المعلومة لشركة سيال بوجود انسداد في بالوعة، حيث تصل المعلومة عبر عدة طرق منها الاتصال بالرقم المجاني 1495. ليقوم مسؤول التدخل باختيار فريق عمل الوقاية والأمن، لأنه من غير الممكن إيفاد عون واحد لعين المكان قصد حلّ المشكل، لينتقل بعدها الفريق لعين المكان وتبدأ عملية نزع غطاء البالوعة لتهويتها. كما يتم فتح البالوعات المجاورة لتمكين الغاز المتحجر بداخلها بالخروج، عبر كل المنافذ القريبة من البالوعة محل المشكل، على اعتبار أنّها تمر عبر قنوات صرف واحدة، وبعدها يتم تحليل المحيط لمعرفة درجة تواجد هذا الغاز السام، ليأتي دور العون الذي يكون مرتديا هذا اللباس الخاص ليقوم بتنظيف المكان لتعود الأمور لطبيعتها.

وعن النصيحة التي يقدمها التقني دحماني سفيان، للمواطنين بخصوص الوقاية من انسداد البالوعات، فتتمثل في عدم رمي النفايات الصلبة في دورات المياه من حفاظات، الاطفال، قطع القماش، الاوراق، الكرطون، قارورات البلاستيكية مهما كان حجمها، كونه يؤثر سلبا على حياتهم في حالة انسداد البالوعات.

ويضيف المتحدث أن ما يعرفه الجزائريون باسم ”صلاحة النوادر” تعد من أكثر الفترات التي يتدخل فيها الأعوان نتيجة الانسداد الناجم عن التربة وعدة أسباب أخرى تتعلق بهذه الفترة الطبيعية.

ومن بين النصائح التي يقدمها ذات المتدخل فموجه أيضا للميكانيكي، الذي يستخدم بحكم عمله الوقود والزيوت، وأحيانا رميها بطريقة عشوائية في مجاري الصرف الصحي، وفي حالة انسدت البالوعة فإن ذلك من شأنه أن يشكل خطرا على هذا الفضاء إلى درجة اشتعال المكان، نتيجة اختلاط الغاز السام بالوقود، ولذلك ننصح بتوخي الحذر والحيطة، وداعيا لعدم الرمي العشوائي لكل مادة لديها علاقة بالمحروقات.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار