مواطنون من درجة ثانية

قضى سكان مدينة أولاد موسى بولاية بومرداس ليلة مظلمة الجمعة الماضي إلى غاية منتصف نهار السبت، بعد الانقطاع المفاجئ الذي شهده التيار للكهربائي دون سابق إنذار، الأمر الذي كبد التجار وحتى المواطنين خسائر كبيرة. ولم تكلف شركة سونلغاز نفسها حتى عناء الإشعار أو الاعتذار أو التبرير للمواطنين، علما أن ذلك الانقطاع سبقه انقطاع آخر لمدة ساعتين في نفس اليوم، وتواصل شركة سونلغاز سياسة الكيل بمكيالين في تعاملها مع المواطنين، حيث تسارع إلى تبليغ سكان العاصمة بمجرد أن يكون هناك انقطاع ولو بسيط، في حين يتم تجاهل سكان الولايات الأخرى الذين تقطع عنهم الكهرباء دون سابق إنذار ولا اعتذار ولساعات طويلة.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار