الجدير بالذكر

ما بين شكيب خليل وعبد المؤمن خليفة!!؟

ما ذهب ويذهب من عمولات ورشاوى لجيوب المسؤولين الكبار في قطاع المحروقات بالجزائر يكفي لإسكات كل البطون الخاوية في بلادنا. ولتوظيف جميع البطالين المنتمين إلى ولايات الجنوب المحرومين من عائدات النفط.. مفارقة عجيبة تعيشها بلادنا فعلا.. أشخاص يتضورون جوعا وإذا احتجوا أو اشتكوا يهددون بالسجن وآخرون سرقوا ونهبوا أموال الدولة وهربوها إلى بلدان أخرى يتمتعون بالحرية وبحصانة ما زالت إلى الآن غير مفهومة المصدر... عبد المؤمن خليفة حين بنى امبراطورية مالية قام بتوظيف مئات الآلاف من المواطنين وأسهم في التقليل من البطالة وكانت شركته للطيران شركة مثالية من حيث الخدمات والمواعيد. أما بنوكه فقد كانت مرشحة لأن تفلس البنوك الأخرى نظرا لما توفره من أرباح وحسن معاملة لمرتاديها والمدخرين بها، كما أسهم مجمعه في تقديم المساعدات الاجتماعية للفئات الهشة فأنفق الملايير من أجل قفة رمضان والمحفظة المدرسية وعمد إلى دعم الفريق الوطني سواء بالمال أو بالنقل وساعد الجمعيات الثقافية إلى غير ذلك من الأعمال التي كانت مخصصة للجزائريين داخل الجزائر. وأنا هنا لا أزكي هذا “الميلياردير“ الهارب في بريطانيا ولا أجّمل أفعاله، إنما أحاول أن أقارن بينه وبين من هرّبوا الأموال وسرقوها ونهبوها سواء من شركات النفط أو من المتعاملين الأجانب الذين يشتغلون على الطريق السيار والذين لولا فضحهم من طرف الإيطاليين أو الصينيين لاستمر مصّهم لدماء الجزائريين وتحويلهم لأموال الشعب إلى خزائن العواصم الغربية بغير حق، هؤلاء نهبوا وفروا ولم يستفد الشعب الجزائري مما نهبوا. أخذوا الأموال وادخروها في بنوك الغرب ليستفيد منها أبناء الغرب فأصبح الجرم جرمين والكارثة كارثتين.. عوض أن يلوم الناس المواطن  الجزائري الذي يغامر ويحرڤ إلى البلدان الأوروبية أو الشاب الذي يتاجر بطريقة فوضوية من أجل إسكات جوع أسرته أو أولئك الشبان في الجنوب الذين وصل بهم الأمر إلى التفكير في من يمكن أن يهدد الوحدة الوطنية جراء ما تعرضوا من ظلم وحيف وتجويع علينا أن نحاكم الذين خانوا الأمانة وتصرفوا بأموال الشعب تصرفا غير لائق وأفقروه وهو الغني...

سليمان جوادي

التعليقات

(8 )

1 | FARESSOUF | Eloued 2016/04/16
الفرق بين الثعالب واحد أنيابه حادة والٍآخر غير حادة
0
2 | omar | usa 2016/04/02
Voila un Homme qui rs devenu en Algerie pour afranter ceux qui int fabriquer des monsanges contre chakib Khalil pour qui puissent attaquer le president et de meme l'Algerie.ca rapler k'affaire de gaz de al Paso .que les francais int fabrique les meme monsanges pour bloquer le projet d'un contra de 40an avec les USA.pourquoi ils int paniquer just apres son retour en Algerie.pourquoi ils int peur que la justice les des masquer .Khalida eye un grand voleur .aller demanderaux enterprises etatique et l'ugta qui int perduer leurs depos..Mokri est un Islamists maid sans preveu Il a inclpe un autre Algerie .Dieu les demasquer au grand hour.
0
3 | محمد | الجزائر 2015/12/01
يا الفاهم ، شكيب خليل وسخاته الصحافة و حين طلب المحاكمة رفض الجميع ، جاء من البنك الدولي و إطار من إطارات بومدين (يعني قرا ماكانش يكوبي في الجامعة ) و إجعل سوناطراك من المرتبة الأخيرة للمرتبة العاشرة ، لو كل وزير رد وزارته العاشرة عالميا لأصبحت الجزائر العاشرة دوليا ، الجماعة السراق الحقيقيين ما لقاوش وين يدخلوا يديهم في وقته خاصة أنه رقمن كل شيء ، راحو يتهموه بالسرقة ، أنا أعتقد أنه يجب علينا إرجاعه كوزير أول ليسرق "الزلط" اللي راك فيه كي تصبح الجزائر العاشرة عالميا و يزيد يسرق باه الجزائر تصبح الأولى عالميا هههههههه فهمت بالطنيز و الضحك و لا فقط أنت بوق لمن غاضهم تطور سوناطراك في عهد شكيب خليل و فقط ، من وقت اللي راح شكيب خليل و سوناطراك تهوي للزلط ، واش خونها و هو برا و لا خونها و هو الداخل حتى صارت في المرتبة العاشرة ؟؟؟ عمرك لا فهمت ههههه تبع لويزة حنون كل مرة تكذب على وزير حتى تخليك و تدريك و هي ماراهيش قادرة على تلبية طلب "نادية لعبيدي" التي بهدلتها و ورغتها في التراب حين طلبت منها إجراء محاكمة حين إتهمتها بالفساد منين إكتاشفت نادية لعبيدي أن فيلم الأمير عبد القادر شرباته صحابتها في 19-18 الذين طلبوا فحص ظهر الرئيس للتأكد من سلامته هههه يا خي حالة يا خي ....
0
4 | عبد القادر | الجزائر 2015/05/10
كان الأجدر بك أن تدكر اسمك أولا.أنا لاأوافقك الرأئ وأفتي للخليفة بالسرقة من أجل اشباع الجياع أو تحقيق العدالة الأجتماعية أو التنمية الوطنية ادا كانت هده الأموال مكدسة في البنوك بدون فائدة.أزيدك كل مشروع ناجح في تنمية الجزائر الا وعملت 'فافا' على تكسيره بمختلف الطرق الجهنمية وهي التي أوصلتنا الى ما نحن فيه
0
5 | JAIR57 | algerie 2015/03/30
الفرق بين الخليفة و شكيب خليل أن الخليفة راح ضحية السراعات فى القمة و مع دلك بنى و عمر فى الوطن و لو مدح هدا الحاكم لمزال يعمل و شكيب كان مهندس لتحطيم سوناطراك مع أسياديه و هرب المال الى الخارج و الفرق هنا
0
6 | walid | uae 2015/03/10
فكرتك شاذة و لا ازيدك شيئ
0
7 | ابن فتاح حسن | حاسي الرمل 2015/01/11
اعتقد جازما ان كل مقال به شكيب خليل او الخليفة .او كل اتهام لغيرهما دون عرض الادلة و البراهين لا مصدر له سوى تلك الحساسية من الدولة الوطنية التي رافقت الجزائري طوال تاريخه او بالاحرى ( لاتاريخه ) و ما هي الا مسوغات للعودة الى اللادولة
التي يحبذها السلم الاخلاقي الجزائري الذي يعتبر ان رضوخ الجزائري للجزائري هو احط صفة تهون دونها الاحتلالات . و اليوم عادت هاته الحكة و التي لم تتوقف عند الجموع بل طالت كذلك النخب التي كان اولى لها ان تؤسس وعي الجماهير و ليس الانجراف وراءها.
0

2014/12/18
يا سي سليمان ,ماهدا التفكير والمنطق!!!!?????? وكأنك تقول أن خليفة "المسكين" كان يقدم هده الاموال والمساعدات كقفة رمضان ومساعدة الفريق كما تقول من امواله الخاصة في حين أنه وكما يعلم جميع الشعب الجزائري ان هده الاموال لم تكن سوى اموال الشعب وأموال البنوك والشركات الجزائرية الدي إبتلعت الطعم وصدقت أن بنك الخليفة سيقدم لها فوائد وأرباح ب13 % أو يزيد وهدا نظرا لسداجة مسؤوليها في دلك الوقت والدين لا يفقهون في الامور الإقتصادية والتسيير شيء اللهم إلا إدا كان هنالك تواطأ من بعضهم .....فمن أين كون هدا الرجل هده الثروة الطائلة وهو لم يكن سوى مالك لصيدلية وربما يكن قد ورث مليار أو إثنين من أبيه الدي كان يعمل مع الراحل بومدين???? فما قام به الخليفة يا سي سليمان هو وكما يقول المثل عندنا =من زيتوا أدهنلوا= ولم يكن رأفة بالزاولية كما أنك تعتقد ولكن هي حيلة للتغطية على عمليات النهب المنظم وكسب المزيد من المصداقية والتقة من جميع الهيئات والشخصيات السياسية ولا يعدوا أن يكون سوى عملية ماركيتنغ لتسهيل وتعبيد الطريق للنهب الممنهج لأموال الشعب والزوالية.......فلا يوجد وجه إختلاف بينه وبين ناهبي الاموال من شكيب خليل وأمثاله فكلهم كيف كيف وكلهم إشتركوا في نهب اموال الجزائر والجزائريين ولا تجعل هدا الخليفة وكأنه الام تيريزا الدي يسعى إلى مساعدة المساكين وقام بتشغيل ألاف الشباب البطال حبا فيهم وإنما حتى المحظوظين من هؤلاء الشباب والأغلبية منهم -ربما 95 % - هم اولاد المسؤولين والإطارات والوزراء النافدين في الدولة ويعني هدا كل شيء بثمنه.......إدا يا سي سليمان رجاءا دعنا من هده =السداجة= وإسمحلي على هده الكلمة فما دكرته ما هو إلا وكما يقال بالفرنسية =DU BOUILLON POUR LES MORTS =
0

المزيد من الأخبار

المزيد من "المحاكم"

تأييد الأحكام الابتدائية في استئناف ملف اختلاس ما يفوق 3،2 مليار سنتيم من ديوان الامتحانات والمسابقات

تأييد الأحكام الابتدائية في استئناف ملف اختلاس ما يفوق 3،2 مليار سنتيم من ديوان الامتحانات والمسابقات

فصلت، أمس، الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة بعد أسبوعين من المداولات بعدم قبول مركز ببريد الجزائر العاصمة شرق وتأييد الأحكام الابتدائية الصادرة بمحكمة الجنح بحسين