فيما أشاد ليكنس بأعمدة المنتخب كثيرا

الأساسيون يضربون بقوة أمام موريتانيا وينذرون زيمبابوي

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم فوزا عريضا على نظيره الموريتاني بنتيجة ستة أهداف مقابل صفر في المقابلة الودية الثانية التي جمعت بين المنتخبين عشية أمس الأول. وحسب المعلومات التي وصلتنا من داخل مركز سيدي موسى فإن الناخب الوطني اعتمد على التشكيلة الأساسية في الشوط الأول، بإقحام عسلة بدل مبولحي الذي سافر الذي فرنسا للتوقيع مع ران في حراسة المرمى، كما جرب ماندي وبن سبعيني في محور الدفاع، مع إقحام الكوادر في صورة محرز، سليماني وبراهيمي، تمهيدا للخرجة الأولى في الغابون الأحد المقبل ضد زيمبابوي. وحسب مصدرنا فإن الشوط الأول انتهى بفوز الخضر بثلاثية نظيفة، حملت توقيع سليماني الذي سجل ثنائية، ومحرز. وقد تواصلت فعالية هجوم الخضر، بدليل توقيع ثلاثية أخرى، تداول عليها كل من براهيمي، تايدر وسوداني. وهو ما يؤكد أن مردود النخبة الوطنية تحسنت كثيرا مقارنة باللقاء الأول.

ليكنس أشاد بالمردود الذي قدمه محرز، براهيمي، سليماني وسوداني

وأكد لنا نفص المصدر كذلك أن الناخب الوطني جورج ليكنس أشاد مطولا بما قدمته الركائز من إضافة ويقصد بهم كل من محرز، براهيمي، سليماني وسوداني الذين قدموا مقابلة في المستوى، دون تجاهل الانسجام المسجل على مستوى الخط الخلفي، خاصة في المحور الذي كان بمثابة الحلقة الأضعف في سابق المقابلات وجرت المقابلة بأحد ملاعب مركز سيدي موسى وبدون حضور الجمهور، حيث تعتبر آخر اختبار للمنتخب قبل مواجهة زيمبابوي في أول مواجهة في كأس الأمم الإفريقية بالغابون الأحد القادم بمدينة فرانسفيل التي سيطير اليها الخضر ظهيرة غد.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار