في حال فوز زطشي برئاسة الفاف خلفا لروراوة

حاليلوزيتش أو ماجر لتدريب الخضر بدعم من الوزارة

يهدف المكتب القادم للاتحادية الجزائرية لكرة القدم إلى اعادة بعث المنتخب الوطني، من خلال ضمان عودة المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش إلى قيادة العارضة الفنية للخضر، واغرائه بعرض مالي ضخم ستساهم فيه وزارة الشباب والرياضة، خاصة وان عودة حاليلوزيتش باتت ممكنة بعد رحيل رئيس الفاف المنتهية عهدته محمد روراوة.

 

كان المدرب وحيد حاليلوزيتش قد فضل ترك تدريب المنتخب الوطني لكرة القدم بعد انجازه التاريخي في مونديال البرازيل صيف 2014، حيث ساهم في تاهل محاربي الصحراء إلى الدور الثاني من العرس العالمي، في أفضل انجاز تحققه كرة القدم الجزائرية. وغادر حاليلوزيتش تدريب المنتخب الجزائري رغم ان السلطات الحكومية في البلد كانت تريد بقائه، غير ان خلافات البوسني مع رئيس الفاف محمد روراوة جعلت بقائه أمر غير ممكن، كما ان روراوة كان يصر على عدم التفكير مجددا في عودة البوسني وحيد حاليلوزيتش. ورغم أن حاليلوزيتش يشرف حاليا على تدريب منتخب اليابان، ويتصدر معه صراع التأهل إلى كأس العالم القادمة بروسيا، الا أن عودة وحيد إلى الجزائر تبقى ممكنة، خاصة وانه يحن إلى اجواء العمل بالجزائر، ولديه علاقة رائعة مع الجمهور الجزائري الذي يعشقه كثيرا. 

لولا روراوة لبقي حاليلوزيتش لأطول فترة

المدرب وحيد حاليلوزيتش لم يكن يرغب في ترك المنتخب الجزائري بعد نهاية المونديال، خاصة وان كسب الرهان وحقق التأهل إلى الدور الثاني لكأس العالم، وغادر المونديال بعد هزيمة مشرفة أمام بطل العالم منتخب المانيا بهدفين لواحد عقب الشوطين الاضافيين. حاليلوزيتش كان يملك مشروع طويل مع المنتخب الجزائري، وطلب من روراوة رفع راتبه وتمديد عقده، لكن رئيس الفاف المنتهية عهدته فضل التوجه إلى خيار أخرن وهو الاعتماد على المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف الذي لم يكن البديل المناسب. وقد يسجل حاليلوزيتش عودته إلى الجزائر لمواصلة ما بدأه بما ان روراوة قد غادر الفاف، لكن الامر مرتبط بقدرة الهيئة المسيرة الجديدة على اقناع البوسني الذي يتولي حاليا تدريب منتخب كبير هو الساموراي الياباني. 

رابح ماجر الخيار الثاني والأقرب

يبرز اسم النجم السابق للمنتخب الوطني، رابح ماجر، كمشرح بارز لتولي العارضة الفنية للخضر في الفترة القادمة، حيث ان زطشي يرى فيه الرجل المناسب لتدريب الخضر في حال عدم التوصل إلى اتفاق لإعادة المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش. ويعتبر رابح ماجر من الأسماء التي ساهمت في الاطاحة بعهدة روراوة، حيث يرى اسطورة بورتو، أنه يستحق الفرصة للعودة لتدريب المنتخب الوطني بعد ان اقيل بطريقة مهينة من تدريب المنتخب على يد روراوة بعد لقاء بلجيكا الودي. 

ولن يجد المكتب القادم للفاف بقيادة خير الدين زطشي أي صعوبات في اقناع رابح ماجر في تولي تدريب المنتخب الوطنين ما دام أن ماجر متحمس للأمر، وسيراهن على استراتيجية جديدة تعتمد على اللاعب المحلي مع تقليص عدد المحترفين في التشكيلة الوطنية. 

تعيين مدرب المنتخب أول عمل سيقوم به زطشي

تعيين مدرب وطني هي المهمة الاولى التي سيقوم بها المكتب الجديد للاتحادية الوطنية لكرة القدم، بقيادة خير الدين زطشي، بالنظر إلى ان المنتخب دون عارضة فنية منذ نهائيات كأس أمم افريقيا الاخيرة بالغابون ويبدو ان الوقت ليس في صالح الفاف.  وسيقوم المكتب الجديد للفاف بعقد اجتماعه خلال ايام من اجل البحث عن حلول سريعة لحالة الجمود التي تعاني منها المنتخبات الوطنية، وقد يتم الاتفاق على تعيين مديرية فنية جديدة للمنتخب في ظل عدم رغبتهم في مواصلة العمل مع المدير الحالي توفيق قريشي. وسيسعى زطشي إلى الاعتماد على نفس الاسس التي يسير بها أكاديمية بارادو، من خلال استقدام كفاءات أجنبية، ومنح الفرصة للمدربين المحليين للعمل معهم، وقد يعلب لاعبو أكاديمية بارادو دور كبير في المنتخب الوطني مستقبلا. 

التعليقات

(3 )

1 | الناقد | الجزائر 2017/03/21
أعطوا الفرصة لرابح ماجر فالرجل أعطى الكثير للكرة الجزائرية و حان الوقت ليأخذ فرصته.
0
2 | sweden | sweden 2017/03/20
salame alikome

de Canada , est ce que tu es conscient ce que tu esentrain de dire maintenant?
Madjer a déja prouvé qu'il n'est pas capable de diriger une équipe nationale
Match nul contre la Belgique dans un match amical n'est pas un repaire
ensuite madjer napas entrainé depuis longtemps comment veuut tu qu'il entraîne l'équipe nationale
0
3 | Abderrahmane | canada 2017/03/20
Franchement moi personnellement je préfère RABAH c'est Algerien et il a beaucoup donner au Football Algérien et aussi il est connu mondialement
0

المزيد من الأخبار