الدولي الرياضي

المدرب البرتغالي يستهدف ضم نجم تشيلسي 

مانشستر يونايتد يخطط لعرقلة انتقال مورينيو إلى باريس سان جيرمان

بعدما نجح في التعاقد مع نيمانيا ماتيتش الصيف الماضي، يسعى جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، للتعاقد مع نجم آخر من لاعبي تشيلسي، في فترة الانتقالات المقبلة. وقالت صحيفة ”ديلي إكسبريس” البريطانية، إنّ جوزيه مورينيو، يرغب في ضم البرازيلي ويليان إلى كتيبته في مسرح الأحلام. وأشارت ”مورينيو يرغب في استغلال خروج ويليان من حسابات مدرب البلوز، الإيطالي أنطونيو كونتي، من أجل التعاقد معه، خاصة وأنّ تشيلسي يود ضم لوكاس مورا من باريس سان جيرمان”. وأشارت الصحيفة، إلى أنّ مورينيو يرى أنّ ويليان في مستوى أفضل من الفرنسي أنطوني مارسيال، إذ يمتلك البرازيلي مستوى ثابتًا في أغلب المباريات، عكس لاعب مانشستر يونايتد الذي يقدم مستوى متذبذبًا. وكانت تقارير صحفية أكدت أنَّ مدرب تشيلسي، لم يعد بحاجة لخدمات ويليان، ويفضل الاعتماد على إدين هازارد، وبيدرو رودريغيز، وألفارو موراتا، لذلك من الممكن أن يغادر للدوري الصيني؛ لتمويل صفقة التعاقد مع لوكاس مورا، من سان جيرمان. ولم يُشارك ويليان، سوى في 6 مباريات فقط بالدوري الإنجليزي، خلال الموسم الجاري، 5 منهم نزل بديلًا، كما أنّ مورا لم يلعب سوى 71 دقيقة فقط رفقة سان جيرمان.  هذا ويُخطط مانشستر يونايتد، لتعقيد انتقال البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب الفريق، لباريس سان جيرمان، نهاية الموسم الجاري. وقالت صحيفة ”ذا صن” البريطانية اليوم الأحد، إنَّ ”مورينيو لديه بند في عقده يسمح لمانشستر بتمديد تعاقده لموسم إضافي، وزيادة قيمة الشرط الجزائي لرحيله عن الفريق، ليصبح 24 مليون جنيه إسترليني”. وأشارت إلى أنّه في حال رحل مورينيو لسان جيرمان بنهاية العام الجاري دون تفعيل هذا البند، فإنّ النادي الفرنسي سيدفع 12 مليون جنيه إسترليني، إذ يمتلك المدرب عقدًا لـ3 سنوات مع إمكانية إضافة عام آخر. وأوضحت الصحيفة أنّ ”مانشستر يُفضِّل اتباع سياسة إضافة بند يسمح بالتمديد لعام آخر لأكثر من لاعب، بجانب مورينيو، مثل ديفيد دي خيا، ومروان فيلايني وأندير هيريرا، حتى يضمن عدم رحيله عن الفريق بالمجان. ”كان مورينيو مدح باريس سان جيرمان، وألمح إلى رغبته في قيادتهم، في الوقت الذي أشارت فيه تقارير صحفية لرغبته في تدريب نادي العاصمة الفرنسية لثقته في قدرته على حسم لقب دوري أبطال أوروبا معهم، بعد التعاقد مع نيمار، وكيليان مبابي. 

 

رونالدينيو: ”ميسي محق في طلبه .. والأندية ستتهافت على كين”

تحدَّث البرازيلي رونالدنييو، لاعب برشلونة وميلان السابق، عن نجمي توتتهام هاري كين، وديلي آلي، اللذين يتألقان في الفترة الأخيرة مع توتنهام، ومنتخب إنجلترا. وقال رونالدينيو في تصريحات نقلتها صحيفة ”ميرور” البريطانية:”كين لاعب عظيم يستطيع النجاح في أي دوري.  هناك العديد من الأندية التي ترغب في التعاقد معه.  العالم كله يحب رؤيته وهو يُسجل”. وأضاف:”لكن لو تألق اللاعب بصورة لافتة في بطولة كأس العالم، سيجد كل الفرق الكبرى بأوروبا، تتمنى لو تحصل على خدماته، ومستعدة لتقديم أي شيء من أجل ضمه”. وواصل:”أحب أيضًا مشاهدة ديلي آلي، ولو أنّ ما قيل على لسان ليونيل ميسي بأنَّه طلب من إدارة برشلونة التعاقد معه، صحيحًا، فإنَّه محق في ذلك.  فاللاعب يقدم نفسه بصورة جيدة في الميدان”. وكانت الصحافة الإسبانية سلطت الضوء على رغبة ريال مدريد في التعاقد مع كين، ورحيل غاريث بيل عن النادي الملكي، مستغلة تصريحات هداف الدوري الإنجليزي الأخيرة. 

وكان كين، قال عقب مباراة فريقه مع الريال في ”سانتياغو”: ”كريستيانو مثلي الأعلى، وعقب المباراة ذهبت إليه طالبًا الحصول على قميصه.  كانت لحظة عظيمة بالنسبة لي وسأضع قميصه في إطار وأعلقه في بيتي”. وتابع: ”كنت سعيدًا للغاية بتصريحات الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، بشأني والتي وصفني فيها باللاعب المتكامل، فالإشادة دائمًا تجعل المهاجم يقدم أفضل ما لديه”. 

 

خوانفران يساند غريزمان حتى الموت

أكد مدافع أتلتيكو مدريد خوانفران توريس، أنه يدعم زميله أنطوان غزيرمان ”حتى الموت” وذلك بعد صافرات الاستهجان التي تلقاها المهاجم الفرنسي لدى استبداله في الديربي أمام ريال مدريد بالجولة الـ12 من الليجا، الذي انتهى بالتعادل السلبي. وفي تصريحات عقب المباراة الماضية، قال خوانفران :”نحن مع غريزمان حتى الموت، وليس هناك شك في ذلك من جانبنا، نحترم جماهيرنا وتتم مطالبتنا بأقصى جهد لأننا رفعنا سقف التوقعات هذه الأعوام”. وذكر بأن غريزمان ”ليس لاعبا جديدا” ويصب ”تركيزه على التحسن. ”وأضاف ”:علينا جميعا مساعدته ليكون أفضل ويعود لتسجيل الأهداف مثلما كان الأمر دائما، أنا لن أتحدث أبدا بالسوء عن زميل وبالأخص أنطوان الذي قدم أداء كبيرا وجيدا للأتلتي وسيواصل عطاءه”. وتابع أنه يرى مسألة استياء المشجعين من جريزمان لعدم إحرازه أهداف في الآونة الأخيرة ”وقتية” وتعتمد على ”تحسن النتائج”. وعن فارق الـ10 نقاط لصالح برشلونة في الصدارة، أشار خوانفران إلى أنه لا يزال هناك ”كثير من الوقت في الليجا” رغم الأداء الجيد للفريق الكتالوني وتقديمه لـ”لبطولة رائعة بدون أخطاء”. وعن الأداء الهجومي للأتلتي، ذكر خوانفران بأن فلسفة الفريق في هذه الأعوام الناجحة كانت:”أن أفضل هجوم هو دفاع جيد” ،مشيرا إلى:”أن ما يتعين علينا تحسينه هو الهجوم والأمر ليس فقط متعلقا بالمهاجمين بل على الجميع التحلي بالدقة عند إتاحة الفرص”. وسلط الضوء على مدرب الفريق دييغو سيميوني الذي اقتادهم:”دائما عبر الطريق الجيد” وأعد جميع المباريات ”من أجل الفوز”. وسيخوض الأتلتي مباراة حاسمة بمثابة نهائي أمام روما الإيطالي الأربعاء المقبل، ويتعين عليه الفوز فيها، سعيا للإبقاء على فرص التأهل لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. 

 

إيمري يحسم أزمة هوية مسدد ركلات الجزاء

أزال الأوروغوياني ”إدينسون كافاني”، مهاجم باريس سان جيرمان، الجدل حول هوية منفذ ركلات الجزاء خلال مباريات الفريق الفرنسي. وقال كافاني في تصريحات له نقلتها صحيفة ”إكسبريس” البريطانية اليوم الأحد: إنَّ ”الإسباني أوناي إيمري مدرب باريس سان جيرمان، حدَّد زميله نيمار دا سيلفا، للتصدي لركلات الجزاء”. 

وأضاف:”إيمري طلب أن يتولى نيمار، ضربات الجزاء المستقبلية، وصار هذا الأمر من اختصاصه. ”وتابع: ”كنا نتطلع للفوز على نانت حتى نوسع الفارق مع موناكو، والاستمرار على هذا النهج لأجل تحقيق البطولة”. وواصل: ”هدفنا الرئيسي، هو جلب البطولات، والمنافسة باستمرار؛ لأنه من الضروري، ألا نخسر أي نقطة خلال الفترة الحالية”. وكانت أزمة ظهرت على تسديد ضربات الجزاء، خلال لقاء أولمبيك ليون الذي انتهى بفوز الفريق الباريسي بثنائية في الدوري الفرنسي، بملعب حديقة الأمراء. ففي إحدى الركلات الحرة، أخذ داني ألفيس الكرة، ليمنحها إلى نيمار ليسددها، وسيطر الغضب على المهاجم الأوروغوياني . وتكرر المشهد عند احتساب حكم اللقاء ركلة جزاء، انبرى إدينسون كافاني لتسديدها، وحاول نيمار إقناعه بأن يسدد الركلة، ولكن دون استجابة من زميله. 

 

كلوب يشيد بالمصري محمد صلاح

أوضح الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، أهم ما يميز المصري محمد صلاح، نجم الفريق، بعد تسجيل اللاعب هدفين أمام ساوثهامبتون. وقال كلوب في تصريحات نقلتها صحيفة ”مترو” البريطانية: ”14 هدفا في 18 مباراة، يا للروعة، محمد صلاح قدم مباراة ممتعة وعلى أعلى مستوى، ورأيناه يسجل أول أهداف اللقاء من تسديدة متقنة”. وتابع :”ولكن في الهدف الثاني ظهر أهم ما يميز محمد صلاح، فبعد تمريرة دقيقة انطلق المصري وراء الدفاع وتواجد في المكان المناسب ليسجل، أفضل شيء في هذا اللاعب هو قدرته على التحرك بسرعة دون كرة وراء الخطوط الخلفية للخصوم”. وواصل :”باستثناء لقاء توتنهام، كنا نستطيع الانتصار في الكثير من المباريات السابقة، لو كنا تمكنا من التسجيل قبل استقبال أي هدف. ”وأتم:”نحتاج فقط للوقت لكي ننطلق لمركز متقدم، وأظن أننا نسير بشكل جيد للغاية في الفترة الأخيرة، وهذا أمر مطمئن”. وانتصر ليفربول بثلاثية نظيفة على ساوثهامبتون، أحرز منها محمد صلاح هدفين، وتكفل فيليب كوتينيو بالثالث. 

 

رانييري يُرحب بتدريب إيطاليا

لا يُمانع كلاوديو رانييري مدرب نانت، تدريب منتخب إيطاليا، خلفًا لغامبييرو فينتورا، إذا عرض عليه المنصب. وأقال الاتحاد الإيطالي، فينتورا؛ بسبب فشله في قيادة إيطاليا للتأهل لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018، ليغيب الآزوري عن المونديال للمرة الأولى منذ عام 1958. وقال رانييري في تصريحات لشبكة ”سكاي إيطاليا”: ”لو عُرض عليّ تدريب إيطاليا، سأفكر في الأمر بجدية. ”واستدرك ”لكن القرار لا يتوقف عليّ فقط.  أنا مرتبط بعقد مع نانت، ولابد من الحديث مع رئيس النادي بشأن هذا الأمر”. وتابع: ”قرأت الأسماء المرشحة لتدريب الآزوري مثل ماسيلميانو أليجري، وكونتي، وأنشيلوتي، وأرى أنّه يجب التفكير مليًا قبل البحث عن مدرب جديد، لكن لو حصل أي واحد من الثلاثة على المنصب فسيكون أمرًا رائعًا”. وواصل :”البحث عن مدرب جديد لإيطاليا أمرٌ ثانوي؛ لأن المنتخب وصل لأسوأ مرحلة، وهناك العديد من التغييرات التي يجب القيام بها، وهناك مجموعة من المواهب الصاعدة التي تحتاج لرعاية واهتمام حتى تتطور”. واختتم: ”أكبر دليل على وصول إيطاليا لأسوأ مرحلة في تاريخه أنّه للمرة الأولى يغيب عن المشاركة في نهائيات كأس العالم منذ 60 عامًا”. 

 

مدرب أستراليا يفكر في الرحيل رغم التأهل للمونديال

قال أنجي بوستيكوجلو مدرب منتخب أستراليا، اليوم الأحد إنه سيقرر في وقت لاحق من الأسبوع الحالي إن كان سيستمر في منصبه حتى نهائيات كأس العالم 2018، أم سيترك الفريق قبل ذلك. وقاد بوستيكوجلو (52 عاما) المنتخب الأسترالي للتأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي بالفوز 3-1 في النتيجة الإجمالية للمحلق العالمي على هندوراس الأسبوع الماضي. وأكثر من مرة رفض بوستيكوجلو الكشف عن خططه بعد تصفيات كأس العالم فيما يتصل باستمراره مع المنتخب أو التخلي عن المهمة. وتحت قيادة بوستيكوجلو تأهل المنتخب الأسترالي لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، كما توج بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في العام التالي. وقال مدرب أستراليا في تصريحات تلفزيونية اليوم الأحد ”لا يحب أحد الاستمرار في طرح الأسئلة ومن جانبي حاولت أن أكون صادقا قدر الإمكان، والقول إن الأمر سيتقرر بعد هذه المباراة. وأضاف:”هذا الأمر سيتقرر قريبا وسنبحث هذه الأمور خلال الأسبوع الحالي”. وبعد لقاء العودة أمام هندوراس الأربعاء الماضي، أشار بوستيكوجلو إلى أن تأثير عمله على أسرته وأصدقائه هو سبب تفكيره في ترك الفريق، إضافة إلى بعض الأسباب المهنية أيضا، وأكد أن علاقته بالمسؤولين في الاتحاد الاسترالي للعبة ليست سيئة. 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار