ماجر يواصل معاينة اللاعبين في البطولة الوطنية وسط مصاعب بالجملة

البرتغال، إسبانيا وبلجيكا يطلبون مواجهة الخضر شهر مارس القادم

يواصل الناخب الوطني، رابح ماجر، جولاته في الملاعب الجزائرية، بحثا عن العصافير النادرة القادرة على تقديم الإضافة للمنتخب الوطني الجزائري مستقبلا، خاصة على مستوى القاطرتين الأمامية والخلفية، نظرا للنتائج السيئة التي قدّمها في تصفيات المونديال، ويسعى الطاقهم الفني للخضر إلى إعادة بناء المنتخب على أسس جديدة تمكنه من استعادة المستوى الذي ظهر به في السنوات القليلة الماضية. وكانت آخر محطة زارها الناخب الوطني رابح ماجر، هي ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، الذي احتضن مباراة الفريق المحلي شبيبة القبائل والمتصدّر شباب قسنطينة، الذي أنهى اللقاء لصالحه بهدفين مقابل هدف واحد، لحساب الجولة 13 من الرابطة المحترفة الأولى موبيليس. وقد استطاع مهاجم شباب قسنطينة، محمد الأمين عبيد، أن يلفت انتباه الناخب الوطني، خلال هذا اللقاء، حيث تمكن هدّاف البطولة الوطنية من قيادة فريقه إلى تحقيق الفوز والانفراد بصدارة الترتيب العام، بعد أن عدّل النتيجة لفريقه في الدقيقة 67 وسجّل هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 84. ويتواجد عبيد في رواق ممتاز من أجل المشاركة مع المنتخب الوطني في التربص المقبل المقرر إجراؤها في الـ17 من الشهر الجاري، وذلك نظرا للمردود الجيد الذي بات يقدّمه في المواجهات التي يخوضها رفقة السياسي في البطولة الوطنية. لكن على الرغم من المجهودات الكبيرة التي يبذلها الطاقم الفني للخضر وعلى رأسهم الناخب الوطني، رابح ماجر، إلا أن هذا الأخير يواجه صعوبات بالجملة في كل مرة يحط فيها الرحال في أحد الملاعب الوطنية من أجل اصطياد بعض المواهب القادرة على التألق مستقبلا مع الخضر، حيث خرج صاحب الكعب الذهبي تحت وابلا من الشتائم في آخر مقابلة عاينها رفقة مساعده جمال مناد بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، وهو ما قد يؤثر سلبا على المدرب الوطني الذي يشهد له أنه يبذل مجهودات مضاعفة من أجل اختيار أحسن اللاعبين على المستوى المحلي. هذا وكشف حكيم مدان، مناجير المنتخب الوطني الأول، أن الخضر سيكونون مطلوبين من العديد من المنتخبات العالمية بعد قرعة المونديال. وأكد مدان للتلفزيون الجزائري أن المنتخبات التي ستواجه تونس أو المغرب في المونديال ستكون مرشحة لمواجهة الجزائر. لذلك فكل من إسبانيا، البرتغال وبلجيكا قد تتقدم بطلباتها بداية من اليوم من أجل التحضير المثالي لمونديال روسيا. وأضاف مدان أن الناخب الوطني، رابح ماجر طلب من الاتحادية الجزائرية لكرة القدم برمجة لقاءين وديين الأول ضد منتخب إفريقي والثاني ضد منتخب مونديالي، وذلك من أجل الوقوف على مدى جاهزية الخضر للجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لمنافسة كأس أمم إفريقيا 2019 المقرر إجراؤها بالكاميرون.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار