مع توقيف 45 شخصا بالعاصمة وقسنطينة

حجز 67 ألف علبة سجائر و15 ألف كيس شمة مقلدة

أسفر نشاط عناصر الأمن الوطني عبر الجزائر العاصمة وقسنطينة وسطيف، عن توقيف أزيد من 40 شخصا مشتبها فيهم يتاجرون في المؤثرات العقلية والسجائر ومادة التبغ المقلد، حيث تم  حجز أزيد من 4000 قرص مهلوس و67 ألف علبة سجائر وأكثر من 15 ألف كيس من مادة الشمة المقلدة، حسبما ورد في بيان لمديرية العامة للأمن الوطني.

وتحدث البيان عن ضبط كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة بلغت بـ 4426 قرصا من مختلف الأنواع وحجز 8 أسلحة بيضاء مختلفة تستعمل في السرقة والسطو على المواطنين مع توقيف 45 شخصا مشتبها فيه بالجزائر  العاصمة وقسنطينة. وتم في العملية الأولى بالعاصمة حجز 1826 قرصا مهلوسا و8 أسلحة بيضاء وتوقيف 44 شخصا، بينما أوقفت شرطة قسنطينة شخصا يتاجر بالمؤثرات العقلية بأحد الأحياء الشعبية القديمة وحجز 2600 مؤثر عقلي. 

أما بولاية سطيف فتوصلت الشرطة هناك إلى حجز كمية معتبرة من علب السجائر ومادة التبغ المقلد قدرت بـ 67500 علبة من مختلف الأنواع و15500 كيس من مادة الشمة المقلدة، حيث سمحت العملية بتوقيف شخصين في العقد الثالث من العمر يحترفان ممارسة هذا النشاط بطريقة غير شرعية. ويؤكد البيان أن الدوريات المستمرة للأمن الوطني سمحت بكشف أمر شخصين محل الشبهة على متن شاحنة محملة بكميات معتبرة من السجائر المقدرة بـ 67500 علبة من أنواع مختلفة و15500 كيس شمة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار