موظف سابق بالمجلس الشعبي الوطني يعتدي على زميله بلكمة

عالجت الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة ملف موظف سابق بالمجلس الشعبي الوطني متابع بالضرب والجرح، راح ضحية فيها زميله، الأفعال التي أدانته بموجبها المحكمة الابتدائية بسيدي امحمد بعقوبة شهرين حبسا نافذا.

وأوضح الموظف المشتكى منه أنه كان اثناء وقائع القضية في حالة دفاع عن النفس، مشيرا إلى أن الطرف الشاكي هو من اعتدى عليه أولا، ما اضطره إلى  الدفاع عن نفسه، مشددا على وجود منافسة شرسة بينهما وحساسيات في العمل، ما جعل الشاكي يعتدي عليه. فيما ركز دفاعه على أن الضحية، وبمجرد صدور قرار الحكم الابتدائي في حق موكله، بادر الشاكي متعمدا بإرسال الحكم لرئيس المجلس الشعبي الوطني، الذي قام بعزل المشتكى منه من منصبه.

وتعود حيثيات القضية، حسب تصريحات الضحية، إلى أن المشتبه فيه ودون سابق إنذار، تقدم منه وقام بلكمه على مستوى الوجه بمقر المجلس الشعبي الوطني، ما تسبب في كسر نظارته، وعلى اثرها توجه  إلى  مستشفى مصطفى باشا لتلقي العلاج واستفاد من عجز طبي. وعلى خلفية الحادثة توجه  إلى مركز الأمن لإيداع شكوى ضد زميله، وخلال سماعه من طرف مصالح الضبطية القضائية أكد أنه لا يوجد بينهما أي مشكل سابق يفسر اعتداءه عليه.

 

التعليقات

(0 )